آخر الأخبار

اعرف عدوك: من هو مئير عميت الرئيس السابق للموساد؟

اعرف عدوك: من هو مئير عميت الرئيس السابق للموساد؟

اعرف عدوك: من هو مئير عميت الرئيس السابق للموساد؟

  المجد- توفي السبت الرئيس السابق للاستخبارات الخارجية الصهيوني (موساد) مئير عميت عن 88 عاما، وفق ما افاد قريبون منه الاحد. وكان مئير عميت، الجنرال السابق في الجيش الصهيوني والرئيس السابق للاستخبارات العسكرية، عين على رأس الموساد العام 1963وقد ارتبط اسمه بكثير من قضايا الجاسوسية في العالم العربي واوربا وفي زمنه تم الكشف عن الجاسوس الصهيوني ايلي كوهين في دمشق كما تنسب اليه عملية زرع جاسوس آخر في لبنان هو مسعود بيطون وكاد مئير أن يطويه النسيان لولا تدخله في قضية أشرف مروان مدافعا عنه ومتهما الجنرال زعيرا بكشفه ومع كل نجاحاته فان عدم قدرة الموساد على التنبؤ بالهجوم المصري السوري أثناء حرب اكتوبر - تشرين الأول عتم على الكثير من انجازاته لكنه حاول دوما أن يلصق الأمر بالجنرال زعيرا وخلال تولي عميت مسؤلياته في الموساد حط طيار عراقي العام 1966 بطائرته من طراز ميغ 21 سوفياتية الصنع في دولة العدو الصهيوني، ما اعتبر احدى ابرز العمليات التي نجحت فيها الاستخبارات الصهيونية وقيل أن مئير عميت هو الذي أغوى الطيار العراقي بالهروب بطائرة سوفيتية حديثة بكامل معداتها. وورد اسم عميت أيضا في قضية المعارض المغربي مهدي بن بركة بعدما اشتبه بان الموساد كشف للاستخبارات المغربية عنوان بن بركة الذي قتل بعد بضعة أيام اثر خطفه في باريس وكان الموساد حينها ولا يزال وثيق الصلة بالاستخبارات الفرنسية التي تعاونت حسب ما يبدو من السياق مع الموساد والمخابرات المغربية في تصفية المهدي بن بركة الذي شكل هاجسا للملك الراحل الحسن الثاني . أشرف مروان ويحتفظ سجل الجاسوسية بقصة خلافه مع زميله الجنرال زعيرا حول تسريب اسم اشرف مروان فقد ذكرت الاوبزرفر اثناء وفاة اشرف مروان الغامضة عام 2007 نقلا عن مصادر صهيونية ، إنّه قبل عدة أيام من إحياء الذكرى الـ35 لحرب تشرين الاول 1973 (أكتوبر)، أعرب مسؤولون أمنيون رفيعو المستوى في تل أبيب عن قلقهم وإحباطهم الشديد من عدم اتخاذ الإجراءات في الشكوى التي قدمت ضد رئيس قسم الاستخبارات العسكرية في الجيش الصهيوني إبان حرب أكتوبر، الجنرال في الاحتياط ايلي زعيرا، الذي يُتهم بأنّه هو الذي كشف اسم أشرف مروان وبالتالي أدى إلى شطبه من الأجندة التابعة للمخابرات الصهيونية. وأشارت الصحيفة إلى أنّ قضية مروان تمّ التحقيق فيها من قبل الشرطة ومن قبل جهاز الأمن العام (الشاباك )، وكان رئيس الموساد خلال حرب أكتوبر مئير عميت قد تقدم بشكوى رسمية ضد زعيرا متهماً إياه بأنّه سبب ضرراً فادحاً لأمن الدولة العبرية بعد تسريبه اسم أشرف مروان. وقال عميت إنّه يتحتم على الأجهزة الأمنية والقضائية في دولة العدو الصهيوني العمل فوراً على تقديم الجنرال ايلي زعيرا إلى المحاكمة بتهمة الخيانة العظمى والمس بأمن الدولة العبرية. والجنرال المتقاعد زعيرا، كان إبان الحرب رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية (أمان)، وعلى الرغم من تلقيه معلومات مؤكدة تفيد بأنّ سورية ومصر قررتا مباغتة العدو الصهيوني والهجوم عليها، لم يقم بتحضير الجيش الصهيوني، الأمر الذي أدى إلى خسارته في المعارك، كما قررت في حينه لجنة اغراناط الرسمية، التي حققت في إخفاقات جيش الاحتلال في الحرب المذكورة. ولكن رئيس الموساد الأسبق عميت اتهم زعيرا بأنّه هو المسؤول الأول والأخير عن تسريب اسم الدكتور مروان لوسائل الإعلام الغربية والمحلية على انه كان عميلاً للمخابرات الصهيونية، لكي يثبت أنّ الموساد اخفق في جمع المعلومات عن نوايا سورية ومصر للهجوم على  العدو الصهيوني. الأمر الذي دفع زعيرا إلى تقديم دعوى قذف وتشهير ضد عميت، انتهت مؤخراً بانتصار عميت، حيث قررت المحكمة أنّ رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية هو فعلاً الذي قام في العام 2002 بالكشف عن اسم ’العميل المصري’، الذي حسب التقارير الصهيونية، قدم كنزاً من المعلومات الاستخباراتية المهمة لأمن الدولة العبرية.   وبعد اغتيال اشرف مروان قبل عامين زعم العدو الصهيوني بأن مروان قُتل على يد عملاء الاستخبارات المصرية بعد الكشف عن أنه كان عميلاً بالغ الأهمية للموساد قبل اندلاع حرب تشرين الأول (أكتوبر) عام 1973، فيما اتهم المعلقون المصريون الموساد بقتله لأنه كان ينوي إصدار كتاب يفضح فيه أسرار دولة العدو الصهيوني. وتوفي أشرف مروان (62 عاماً)، وهو زوج ابنة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر والمستشار السياسي السابق للرئيس الراحل أنور السادات، في السابع والعشرين من حزيران (يونيو) 2007 بعدما سقط من شقته وسط لندن، وكان انتقل للعيش في لندن عام 1981 بعد اغتيال السادات. وقالت ’الأوبزيرفر’ ان مؤرخين وصفوا مروان بأنه ’أسوأ جاسوس شائن في الشرق الأوسط وعمل بشكل وثيق مع وكالات استخبارات من بينها جهاز الأمن الخارجي البريطاني (إم آي 6) ووكالة الإستخبارات المركزية الأمريكية (سي آي إيه) وجهاز الإستخبارات السوفييتي (كي جي بي)’. وأضافت أن عائلة أشرف مروان أكدت أن النسخة الوحيدة لمذكرات الأخير شبه الكاملة اختفت من منزله في حي ماي فير البالغ سعره 4.4 مليون جنيه إسترليني يوم وفاته في ظروف غامضة ، كما أبلغ شاهد عيان الشرطة البريطانية أنه شاهد رجلين، ملامحهما شرق أوسطية، يحدّقان بجثة مروان بعد سقوطه من شرفة منزله. ايلي كوهين  ولا يبدو دور مئير عميت واضحا في زرع كوهين لكن المعروف ان دولة العدو الصهيوني نجحت في زرع موظف الموساد ايلي كوهن في سورية اثناء فترة رئاسته مطلع الستينات (1961 ـ 1965)، وقد عمل في حينه باسم مستعار هو كمال أمين ثابت. والاسم مشتق من اسم مواطن لبناني يحمل هذا الاسم فعلا، وعائلته معروفة جدا في لبنان، لكنها هاجرت الى الأرجنتين. وقد دخل كوهن الى سورية، باعتباره رجل أعمال ثريا عائدا الى الوطن بعد غياب طويل، فأقام علاقات واسعة مع عدد من الشخصيات السياسية والعسكرية، وأصبح ذا حظوة في قصور الحكم. وقد امتلك كوهن بيتا فخما مقابل بيت رئيس أركان الجيش السوري في حينه، وتصادق معه ومع غيره من الجنرالات وأقام لهم الاحتفالات في بيته. وخلال ذلك كانت آلات التسجيل الحساسة تلتقط الأحاديث الجارية في بيوت الحي. وبنشاط ايلي كوهن، تمكنت اسرائيل من الاطلاع على الكثير من أسرار الجيش السوري وقواعده وتحركاته في الجولان (الذي تم احتلاله في سنة 1967) وعلى المخطط السوري لاستغلال نهر اليرموك ومنابع نهر الأردن. وقد ضبط متلبسا في سنة 1965 وهو يرسل برقية الى دولة العدو الصهيوني ، فاعتقل وحوكم وأعدم ولم تقبل سورية كل العروض لاستبداله مقابل المال أو الترتيبات السياسية أو أي شيء آخر، وردت تدخلات كبار الشخصيات في العالم للتوصل الى اتفاق يمنع اعدامه، بينها اتصال من البابا بولس السادس ومن رئيسي الولايات المتحدة والاتحاد السوفياتي. وانتخب عميت الذي رحل عن 88 عاما عضوا في الكنيست العام 1977 على قائمة حزب داش الوسطي، وتولى في العام نفسه لوقت قصير وزارة النقل والمواصلات في الحكومة اليمينية برئاسة مناحيم بيغن. لكنه انسحب من الحياة السياسية العام 1980. وأعلن الرئيس الصهيوني  شيمون بيريز أن: "أجيالا من الإسرائيليين تدين له بامتنان كبير للخدمات الكبيرة التي أداها لأمن البلاد والتي لا تزال طي الكتمان".
المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد