آخر الأخبار

العهن المنفوش... بقلم/ رأفت حمدونة

العهن المنفوش... بقلم/ رأفت حمدونة

العهن المنفوش... بقلم/ رأفت حمدونة

  المراقب لدولة الاحتلال والمدقق في تفاصيل ومفردات الحياة السياسية وردات الفعل الداخلية يشعر بعظم الهزيمة وانعكاس الحرب غير متخيلة النتائج فى إسرائيل ،  زلزال هز أركان أولمرت وكشف عورة بيرتس وحلوتس ، والدولة  ، والجيش الذى لا يقهر ظهر كالعهن المنفوش ، وتارة يتم الحديث عن تبكير موعد الانتخابات وثانية عن لجان التحقيق وأخرى عن بدائل الحرب فى التعامل مع العرب والحركات الإسلامية . فبعد أشهر قليلة من تشكيل الحكومة تقف اليوم على شفا أزمة سياسية حادة ، و رئيس الوزراء  يصارح لمقربيه بالقول "يجب التفكير باهتمام شديد في توسيع الائتلاف". ومقربيه يعتقدون بأن الائتلاف الحالي لا يمكنه أن يبقى على حاله لزمن طويل : الشرارة التي أدت الى الأزمة الحالية اشتعلت في لجنة المالية في الكنيست حينما  رفضا النائبان افيشاي بريفرمن  واوريت نوكيد من العمل التصويت إلى جانب التقليص في ميزانية الدولة كما صادق عليه وزراء الحكومة بمن فيهم وزراء العمل . (1)  وكما يقول يوفال كارني : ليس لاولمرت الكثير من الأسباب للابتسام هذه الأيام ، فقد قال مصدر في محيطه "إن تفتح الصحيفة فتظلم عينيك. هذا يبدأ بمظاهرات جنود الاحتياط، بالمطالبة بتشكيل لجنة تحقيق رسمية وبالدعوة إلى إقصاء اولمرت، بيرتس وحلوتس ، (2) هذه الحكومة وبتركيبتها الحالية، فقدت ثقة الجمهور بها، وان الاحتجاجات العامة ضد زعامتها تزداد يوما بعد يوم، ولذلك، فلا مفر من الانتخابات الجديدة قبل موعدها كما يؤكد يوسف حريف (3)  والآن بات الحديث فى تضليل الجمهور الاسرائيلى ببدائل المفاوضات لتجاوز الأزمة ووجدنا كتاب إسرائيليين يميلون إلى هذا الخيار مثل عوزي بنزيمان الذى قال : على قيادة الدولة أن تُعيد بناء علاقاتها مع العالم العربي وأن تسعى إلى الافتراق عن الجولان والضفة حفاظا على وجودها (4)  وياريف أوفنهايمر سكرتير حركة " السلام الآن"  الذى أضاف فى مقال سمَّاه السلام ضد الأسلمة : اذا كانت إسرائيل تود مواجهة الخطر الإسلامي الزاحف من العالمين العربي والإسلامي يتوجب عليها إنهاء الاحتلال وعقد السلام مع سوريا والفلسطينيين وآخرين كليمور سمينيان درش التى غمزت ولمزت القادة الحاليين بقولها : خطر الإقالة الذي يُخيم فوق رأس قادة الحكومة قد يدفعهم إلى تبني خطة سلام كما تدعو الصحافة، والآن مع سوريا، أما آن الأوان ليتعلموا من مبادراتهم السابقة التي أخفقت . (5)  وآخرها الكاتب اليسارى  يارون لندن الذى كتب مقالاَ بعنوان زعماء بضمانات ضعيفة فقال : اذا كانت حكومة اولمرت لا تريد الاستجابة لضغط الجمهور لتقديم الاستقالة فقد يكون الطريق أمامها قد أصبح سهلا لجس النبض مع سوريا للسلام، أو لعقد مؤتمر مدريد جديد  (6) من هنا يتضح كم كانت دولة الاحتلال فى مغامرة وليس العكس كما توهم البعض فى بداية الحرب ، وكم للمقاومة الإسلامية فى لبنان الفضل وهى تبعث الأمل فى نفوس الأمة العربية والإسلامية فى الحرية والاستقلال والسيادة .   .............................................................................................   (1) -  الأربعاء 23/8/2006- يديعوت - من يوفال كارني (2) - الأربعاء 23/8/2006   يديعوت - من يوفال كارني (3) - يوسف حريف معاريف - 23/8/2006 (4) - الاربعاء 23/8/2006  هآرتس - 23/8/2006  بقلم: عوزي بنزيمان (5) - ليمور سمينيان درش  -  معاريف - مقال - 23/8/2006 (6) -  يارون لندن-  يديعوت - 23/8/2006                
المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد