آخر الأخبار

عائلة عميد أسرى الجهاد في سجون الاحتلال... صفقات التبادل الخيار الأخير للحرية

عائلة عميد أسرى الجهاد في سجون الاحتلال... صفقات التبادل الخيار الأخير للحرية

عائلة عميد أسرى الجهاد في سجون الاحتلال... صفقات التبادل الخيار الأخير للحرية

أكدت عائلة الأسير فؤاد الرازم أقدم أسير مقدسي وعميد أسرى الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال أن صفقات التبادل هي الأمل الوحيد للإفراح عن إبنها المعتقل في سجون الاحتلال منذ 27 عاما، مذكرة بفشل الحلول السياسية في الإفراج عن أي من الأسرى المحكومين لمدة زمنية كبيرة، معربةً عن أملها أن يكون اسم ابنها مدرجا في صفقة التبادل مع الجندي الأسير في قطاع غزة.   ويقبع الرازم في سجن بئر السبع، وهو من أسوء السجون العسكرية الإسرائيلية، ويأمل ان يفرج عنه في الصفقة المزمعة وتقول نبيلة الرازم شقيقة الأسير فؤاد التي زارته مؤخرا "أن الأسرى يعيشون حالة ترقب، مضيفاً، "كنا نفرح لأي صفقة تبادل ونحضر انفسنا لإستقباله، لكن في اللحظة الاخيرة يخيب املنا لعدم الافراج عنه، ونصاب بالحزن والاسى وفي الزيارة الاخيرة له اصبنا باحباط بسبب معنوياته وزملائه".   وتقول نبيلة: "إن شقيقها أخبرها ان هذه اللحظات هي من اصعب اللحظات التي مر بها داخل السجن، في انتظار معرفة نتائج صفقة التبادل.   من ناحية اخرى اعربت شقيقته عن عدم توقعها الشيء الكثير من حكومة الاحتلال ، لا سيما ان "اسرائيل" معروفة بالوعود الكاذبة، فيما تؤكد على ضرورة اصرار الجانب الفلسطيني في اي مفاوضات على اطلاق سراح جميع الاسرى من سجون الاحتلال وعدم التمييز بين الاسرى على اساس المنطقة أو الانتماء السياسي، معتبرة ً أن اسرى القدس والداخل منسيون، ولا احد يذكرهم رغم انهم جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني، ضحوا بحريتهم كغيرهم،   وأردفت الرازم تقول "إن اسرى القدس واهاليهم علقوا دائما أمالهم بالافراج خاصة عندما وقعت اتفاقية أوسلو وعند التبادل مع حزب الله عام 2004، الا ان خيبة الامل واهمالهم كانت النتيجة، مضيفةً :" مبادلة فؤاد ضمن صفقة بالجندي شاليط هو املنا الوحيد حاليا باستلامه حي، وغير ذلك سوف نستلمه جثة هامدة."   وتضيف نبيلة :" على الفلسطينيين تذكر الاسرى وقضيتهم في كل يوم، وأن يكون الاسرى على رأس الاولويات في المفاوضات، لا ان يكون لهم يوم واحد في السنة تلقى فيه الخطابات تقام المهرجانات ثم ينسوا، الاسرى يجب ان يبقوا في بالنا لأنهم لا ينسون وطنهم وأهلهم أبدا، وبالتأكيد سيأتي اليوم الذي نفرح فيه وفؤاد بيننا باذن الله".   وانتقدت الرازم عدم تعاون اهالي أسرى القدس مع بعضهم البعض لجعل قضية أسرى القدس قضية عامة وليست خاصة، حيث تسعى كل عائلة لأطلاق سراح ابنها، فيما انتقدت السلطة وجمعيات حقوق الانسان لتقصيرها في الاهتمام بقضية الاسرى كما يجب، وان لا يكون الاسرى مجرد ارقام تتحدث عنها، لأن الاسير هو انسان له كرامته.   وناشدت الرازم السلطة الوطنية وآسري الجندي الاسرائيلي عدم الافراج عنه الا بعد الافراج عن الاسرى القدامى، قائلةً :" لن نصدق "اسرئيل" الا عندما نراهم محررين في بيوتهم، وان لا يكون اطلاق سراح الاسرى على مراحل، وان ارادوا ذلك عليهم ان يبدأوا بالاسرى القدامى قبل كل شيء".   ** فلسطين اليوم
المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد