آخر الأخبار

تقرير شامل عن الأسرى فى السجون والمعتقلات الإسرائيلية –بمناسبة يوم الأسير الفلسطينى / الدائرة الإعلامية فى وزارة الأسرى

تقرير شامل عن الأسرى فى السجون والمعتقلات الإسرائيلية –بمناسبة يوم الأسير الفلسطينى / الدائرة الإعلا

تقرير شامل عن الأسرى فى السجون والمعتقلات الإسرائيلية –بمناسبة يوم الأسير الفلسطينى / الدائرة الإعلا

  الانتهاكات التى يتعرض لها أسرانا فى السجون والمعتقلات الإسرائيلية –  بمناسبة يوم الأسير الفلسطينى أعدت الدائرة الإعلامية فى وزارة الأسرى والمحررين تقريراً شاملاً خصت به موقع  الأسرى للدراسات والأبحاث الإسرائيلية والذى يشتمل على : مقدمــه : إن الهجمة الشرسة التي يتعرض لها أسرانا وأسيراتنا فى السجون الإسرائيلية ، لهى خير دليل على همجية الاحتلال ،واستهتاره بكل الأعراف والقوانين الدولية التي نصت على حماية الأسرى ومعاملتهم بشكل إنساني . منذ اندلاع انتفاضة الأقصى ، وأعداد الأسرى في ارتفاع مستمر وبشكل كبير ، حيث تقوم القوات الإسرائيلية باعتقال العشرات واحياناً المئات يومياً من مناطق السلطة الفلسطينية ، وعلى الحواجز والمعابر وخاصة فى الضفة الغربية المحتلة ، ولاستيعاب تلك الأعداد الكبيرة لجأت سلطات الاحتلال إلى إعادة افتتاح سجون  تم إغلاقها ، وكذلك لجأت إلى افتتاح أقسام جديدة فى سجون قديمة تفتقر إلى الحد الأدنى من  مقومات الحياة . وعلى الرغم من زعم الاحتلال بأنه يطبق القوانين والاتفاقيات على أوضاع أسرانا إلا أن المراقب لأوضاع الأسرى يجد أنهم  لا زالوا يتعرضون لكافة أشكال  الاعتداءات والانتهاكات وتمارس بحقهم كافة أساليب التعذيب التى تعتبر مشروعة فى نظر الإسرائيليين دون غيرهم من دول العالم التي تعتبر هذه الانتهاكات مخالفة للقوانين الدولية . ، أن هذه الأوضاع تنذر بخطر شديد، وتقد تنفجر في أي وقت، إذا ما بقيت على حالها، مما يلزم تحرك جاد وسريع لإعادة الاعتبار لقضيتهم، باعتبارها قضية وطنية وعربية وإسلامية، وإحيائها بالشكل الذي تستحقه، وتسليط الضوء عليها، من كافة الجوانب لإسماع العالم صرخاتهم وإطلاعهم على صور معاناتهم، التي لا توصف. وفى هذا المقام نستغرب ما حدث من ضجة عالمية على اعتقال جندي اسرائيلى واحد لدى المقاومة الفلسطينية ، ولم يبقى احد إلا وطالب بالإفراج السريع عن هذا الجندي ، في حين لم يلتفت هذا العالم الظالم الذين يكيل بألف مكيال ويدعى الحفاظ عل حقوق الإنسان ، ويسن القوانين والتشريعات لذلك ، لم يلتفت إلى معاناة ( 11000 أسير) فلسطيني وعربي ،و الذين يتعرضون لأبشع أنواع الظلم والتعذيب والقتل الممنهج البطيء. وفى هذا التقرير الشامل نستعرض أوضاع الأسرى فى السجون وما يتعرضون له من انتهاكات وتجاوزات على أيدي السجان الإسرائيلي المسلح بكل أدوات القمع والحقد ، مقابل الأسرى العزل الذين لا يملكون إلا كرامتهم وعزتهم .   الدائرة الإعلامية وزارة الأسرى والمحررين إحصــائيــات الأسرى داخل السجون الإحتلال الإسرائيلي ومنذ احتلاله للأراضي الفلسطينية عام 1948 اعتقل قرابة ( 800 ألف مواطن)، أي ما يقارب ربع مواطني الأراضي الفلسطينية، وهي أكبر نسبة في العالم، منهم أكثر من ( 42000 )  خلال انتفاضة الأقصى ، بالإضافة إلى عشرات الآلاف ممن اعتقلوا واحتجزوا لفترات قصيرة، ومن ثم أطلق سراحهم.. هذه الاعتقالات لم تستثن أحداً ،حتى الذين يتمتعون بالحصانة كوزراء في الحكومة الفلسطينية، ونواب في المجلس التشريعي، حيث قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي باختطاف العشرات منهم، لايزال منهم أربعة وزراء، من أصل عشرة معتقلين، وهم: وزير المالية، عمر عبد الرازق، ووزير الحكم المحلي، عيسى الجعبري، ووزير شؤون القدس، خالد أبو عرفة، ووزير الأوقاف، نايف الرجوب، في حين لا يزال ( 34 نائباً) في المجلس التشريعي خلف القضبان من أصل ( 132 نائباً) مجموع أعضاء المجلس التشريعي ) وفي مقدمتهم رئيس المجلس التشريعي، النائب الدكتور عزيز دويك ، ومحمود الرمحي، أمين سر المجلس التشريعي، منهم ( 24 نائباً ) أعتقلوا بعد اسر الجندي الإسرائيلي شاليط، وأن هناك (10 نواب) معتقلين من قبل، خاضوا الانتخابات وهم خلف القضبان، ومنهم الشيخ حسن يوسف والأسير مروان البرغوثي، والنائب أحمد سعدات، أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.    لايزال يوجد في السجون والمعتقلات الإسرائيلية، قرابة (11 ألف أسير)، موزعين على قرابة ثلاثين سجناً ومعتقلاً ومركز توقيف، يعيشون ظروفاً قاسية ولا إنسانية، حيث تفتقر جميع هذه السجون والمعتقلات لأبسط حقوق الإنسان، التي نصت عليها الاتفاقيات والمواثيق الدولية. مصلحة السجون الاسرائيلة وفى أخر إحصائية لها صدرت فى 5/3/2007 ، عن عدد الاسرى الذين يقعون تحت صلاحياتها بلغ العدد (9213) اسيراً  ، منهم (754) من قطاع غزة ، و(8178) من الضفة الغربية ، ومن بينهم (356) من الأطفال ، هذه الإحصائية لا تشمل الاسرى الذين يقعون خارج نطاق مصلحة السجون كمراكز التوقيف ،والتحقيق ، والذين يبلغ عددهم ما يقارب من (1800) أسير فلسطيني . ومن بين الاسرى ( 553 أسيراً)، معتقلين منذ ما قبل إنتفاضة الأقصى، ما زالوا في الأسر، وأن جزءاًً من هؤلاء الأسرى، معتقل منذ ما قبل اتفاقية أوسلو وقيام السلطة الوطنية 1994 م ، وهم ما يطلق عليهم الأسرى القدامى وعددهم ( 367 أسيراً)، وفيما يتعلق بالأسـيرات اعتقلت، قوات الاحتلال الإسرائيلي، خلال انتفاضة الأقصى قرابة( 600 مواطنة)، بقي منهن لغاية الآن (118 أسيرة)، وأن ( 3 أسيرات) وضعت كل منهن مولدها داخل الأسر، خلال انتفاضة الأقصى، وهن: ميرفت طه، ومنال غانم، وسمر صبيح. وأكد أن الأسيرات يحجزن في أماكن لا تليق بهن، دون مراعاة لجنسهن واحتياجاتهن الخاصة، ودون توفر حقوقهن الأساسية، التي نصت عليها المواثيق الدولية والإنسانية، ويعشن في ظروف قاسية، ويتعرضن لمعاملة لا إنسانية ومهينة، وتفتيشات استفزازية مذلة من قبل السجانين والسجانات   أما الأطفال الأسرى، فقد اعتقلت سلطات الاحتلال أكثر من (6000 طفل)  منذ بداية انتفاضة الأقصى، لا يزال منهم( 330 طفلاً)  في الأسر موزعين على العديد من السجون والمعتقلات، أبرزها هشارون والدامون والنقب، وأن الغالبية العظمى من هؤلاء الأطفال، يتعرضون للتعذيب بأشكاله المختلفة، وخاصةً وضع الكيس في الرأس والشبح والضرب، وأن هناك المئات اعتقلوا وهم أطفال و تجاوزوا سن 18 داخل السجن ولا يزالون في الأسر.   إجمالي عدد الأسرى موزعين حسب المنطقة : - ( 11000أسير ) إجمالي عدد الأسرى الذين لازالوا في الأسر وموزعين كالتالي :  إجمالي عدد الأسرى المنطقة 9428 " الضفة الغربية " 850 " قطاع غزة " 525 القدس  142 فلسطينيو 1948 55 من الدول العربية 11000 الإجمالـي   معتقلي " قطاع غزة "   المحافظة عدد الأسرى   النسبة المئوية حسب الحالة الاجتماعية حسب نوع الاعتقال أعزب متزوج موقوف محكوم شمال قطاع غزة 152 1.5 % 96 56 39 113 غزة 194 1.9 % 132 62 42 152 المنطقة الوسطى 155 1.5 % 101 54 26 129 خانيونس 176 1.7 % 111 65 66 110 رفح 173 1.6 % 114 59 65 108 العدد الإجمالي لأسرى "قطاع غزة " 850 8.2 %   554 296 238 612 65.2 % 34.8 % 28 % 72 %   معتقلي " الضفة الغربية " المحافظة عدد الأسرى النسبة المئوية أريحا 117 1.1 % الخليل 1550 14.9 % بيت لحم 1135 10 % جنين 1722 15.6 % رام الله والبيرة 1356 12.1 % سلفيت 128 1.2% طوباس 170 1.6% طولكرم 975 9.4% قلقيلية 570 4.5 % نابلس 1705 14.5 % العدد الإجمالي لأسرى "الضفة الغربية 9428 84.9 %   الحالة الاجتماعية للأسرى   النسبة العدد الحالة الإجتماعية 69.1 % 7582 أعزب 30.9 % 3418 متزوج 100  % 11000 الإجمالـي   الأسرى حسب نوع الحكم   النسبة عدد الأسرى نوع الحكم 49.2 % 5216 محكوم 7.7 % 900 محكوم إداري(دون تهمة) 43.1 %                  4884                      موقوف بانتظار المحاكمة 100 % 11000 الإجمالي الأسـرى القدامى ( 367 ) عدد الأسرى منذ ما قبل إتفاقية أوسلو وقيام السلطة الوطنية الفلسطينية في 4 آيار 1994م ولا زالو في الأسر   م. المنطقة العدد 1- القدس 51 2- الضفة الغربية 144 3- قطاع غزة 141 4- فلسطيني الداخل (ال48) 22   5   الأسرى العرب الأردن 4 لبنان 1 الجولان  4 المجموع الكلي 367           الأسـيرات اعتقلت قوات الاحتلال خلال انتفاضة الأقصى قرابة ( 600 ) مواطنة. - 118 أسيرة لا يزلن رهن الاعتقال  نوع الحكم عدد الأسيرات النسبة محكومة 62 53.3 % موقوفة 50 41.7 % إداري (دون تهمة ) 6 5 % الإجمالي 118 100 %   الأطفال الأسـرى : - أكثر من 6000 طفل اعتقلوا منذ بداية انتفاضة الأقصى ( 28 أيلول 2000 م ) -    330  طفل منهم لا زالوا في الأسر ( ما نسبته 3.5 % من إجمالي عدد الأسرى ) -    ( 16 ) من القدس ، ( 5 ) أطفال من قطاع غزة ، والباقي ( 309 ) من الضفة ، ومنهم ( 69 ) نابلس ، ( 77 ) رام الله  ، ( 26 ) الخليل ، ( 36) جنين ، ( 57 ) بيت لحم. -( 70 ) طفل منهم أي ما نسبته 21.2 % من الأطفال الأسرى مرضى و يعانون أمراضاً مختلفة و محرومين من الرعاية الصحية والعلاج . - ( 99 % ) من الأطفال الذين اعتقلوا تعرضوا للتعذيب وعلى الأخص وضع الكيس في الرأس والشبح والضرب . - هناك بين المعتقلين قرابة ( 500 ) معتقلاً  اعتقلوا وهم أطفال و تجاوزوا سن 18 داخل السجن ولا يزالون في الأسر .  الاسرى الأطفال موزعين حسب  الحكم نوع الحكم العدد النسبة محكوم 129 39.1 % موقوف وبإنتظار المحاكمة 193 58.5 % إداري ودون تهمة 8 2.4 % الإجمالـي 330 100 %                 اعداد الأسـرى القدامى حسب المدة التي أمضوها :   عدد المعتقلين فترة الاعتقال 7 أمضوا أكثر من 25 سنة 38 أمضوا أكثر من 20 سنة وأقل من 25 عاماً 124 أمضوا أكثر من 15 عاماً وأقل من 20 عاماً 252 أمضوا أكثر من 10 سنوات وأقل من 15 عاماً 421 المجموع الكلي لمن أمضوا أكثر من 10 سنوات   نسبة الأسرى حسب شكل التعذيب الذي تعرضوا  له   شكل التعذيب النسبة تعرضوا للضرب 98 % وضعوا في الثلاجة 60 % تعرضوا للشبح  89 % الوقوف لمدة طويلة  94 % الحرمان من النوم 95 %   اجمالي شهداء الحركة الأسيرة منذ العام 1967 وحتى الآن النسبة المئوية عدد الشهداء سبب الوفاة 36.9 % 69 شهيداً التعذيب 23 % 43 شهيداً الإهمال الطبي 40.1 % 75 شهيداً القتل العمد بعد الإعتقال 100 % 187 شهيداً الإجمالـي هناك المئات من الأسرى استشهدوا بعد التحرر بأيام أو بشهور وسنوات بسبب آثار التعذيب والسجن وسياسة الإهمال الطبي المتبعة في السجون الإسرائيلية . يوم الأسير الفلسطيني ويوم الأسير العربي   17/4 من كل عام يواكب يوم الأسير الفلسطيني ، انه يوم الوفاء للأسرى  يوم التضامن مع الأسرى  الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية ، لذا يجب ان يكون هذا اليوم محطة مميزة بما يليق بمكانتهم العالية وحجم تضحياتهم الجسام . ويجب ان يكون  يوم الأسير الفلسطيني يوماً وطنياً تعبيراً عن الوفاء والتضامن مع الأسرى الفلسطينيين في السجون وأن يكون التضامن على قدر وحجم تلك القضية الإنسانية الهامة ، وان تكون هناك هبة جماهيرية شعبية قوية لإيصال عدة رسائل أولها إلى الحكومة الفلسطينية الجديدة (حكومة الوحدة الوطنية) ، لرفع قضية الأسرى على أولويات أعمالها ، وتفعيل تلك القضية المصيرية ، وان تأخذ حقها في المحافل الدولية بتشكيل لجان قانونية متخصصة لإعداد مذكرة إلى محكمة العدل الدولية  لإدانة حكومة الاحتلال على جرائم الحرب التي ترتكبها بحقّ الأسرى ، كذلك إيجاد آلية  لرفع القضية أمام محكمة لاهاي لجرائم الحرب ، والى  الأمم المتحدة ومنظمة العالم الإسلامي والمؤتمر الإسلامي ، لإعادة الزخم لهذه القضية ، والتركيز على القضايا المتميزة كقضية الأسرى القدامى و الأسيرات والأطفال والمرضى والمعتقلين الإداريين فهذه قضايا ملحة ومخالفة القوانين فيها واضحة ،والرسالة ثانية الى فصائل المقاومة التي تحتجز الجندي الاسرائيلى (شاليط) ان لا تفرطوا فيه بدون مقابل ،  فحرية أسرانا أغلى من حرية ذلك الجندي المحتل ، يجب ان تتمسكوا بشروط الإفراج عن الاسرى مقابل الإفراج عن الجندي . ثالث هذه الرسائل  إلى المجتمع الدولي بمؤسساته الحقوقية والإنسانية بان أسرانا في خطر ، ومعاناتهم تتضاعف يومياً فى ظل الهجمة التي تقودها دولة الاحتلال ضدهم ،ضاربة بعرض الحائط كل القرارات الدولية ،والاتفاقيات التي تنص على حسن معاملة الأسرى وتوفير ظروف حياة مناسبة لهم ،وانه يجب مضاعفة جهودكم للحد من معاناة أسرانا وأسيراتنا ،والضغط على حكومة الاحتلال لتنفيذ الاتفاقيات التي وقعت عليها بخصوص معاملة الأسرى ، والرسالة الرابعة هي لأسرانا الأبطال داخل السجون والمعتقلات الإسرائيلية الذين يعانون مرارة القيد والحرمان،  ويحرمون من ابسط حقوقهم الإنسانية ، والذي يزيد عددهم عن ( 11000 ) أسير ، نقول لهم لا بد للقيد أن ينكسر ولا بد للظلم ان يندحر ، وأنكم لستم وحدكم في المواجهة فكل الشعب الفلسطيني بكافة أطيافه وتوجهاته وحكومته  تقف معكم ، وتساندكم وتدعم صمودكم في وجه السجان ، ولن يدخروا جهداً ولن يهدأ لهم بال حتى يتحقق حلمكم بالعودة إلى أبنائكم ووطنكم ، وتنتهي معاناتكم ، وسيكون شعارنا الدائم الحرية لكافة الأسرى والأسيرات دون قيد أو شرط . وزارة الأسرى حيت كذلك كافة الأسرى العرب في سجون الإحتلال وفي مقدمتهم الأسير العربي اللبناني سمير القنطار والمعتقل منذ 28 عاماً ، والأسرى ، والأسير الأردني سلطان العجلوني المعتقل منذ 17 عاماً ، وغيرهم العشرات  فهم مفخرة للشعب الفلسطيني وللأمة العربية جمعاء الذين تركوا ديارهم وأبنائهم ليناضلوا من أجل أعدل قضية فى العالم . وبالتزامن مع يوم الأسير الفلسطيني ندعو الجميع إلى إحياء يوم الأسير العربي والذي يصادف يوم 22 من نيسان كل عام ، ذكرى اعتقال الأسير القنطار في العام 1979م ، وذلك وفاءاً وتقديراً لهم ولأمثالهم من الأسرى المحررين العرب ولنضالاتهم وتضحياتهم من أجل القضية الفلسطينية وقضايا الأمة العربية وزارة شئون الأسرى والمحررين تدعو جماهير شعبنا  الى المشاركة الفاعلة في كل الأنشطة والفعاليات التي ستنظم بهذه المناسبة بما يليق بمكانتهم وعدالة قضيتهم ، فأسرانا في خطر ومن الواجب الوطني والقومي الوقوف بجانبهم ومساندتهم ، وناشدت جميع فئات الشعب الفلسطيني بمؤسساته الرسمية والشعبية ،وفصائله الوطنية والإسلامية و الفعاليات الجماهيرية والطاقات جميعها للتكاتف والمشاركة فى إحياء هذه المناسبة الهامة ، التي تمس كل إنسان فلسطيني فهذا اقل ما نقدم لأسرانا الذين فنوا أعمارهم ، وقدموا زهرات شبابهم خلف القضبان لخدمة قضيتهم ووطنهم ، ولكى ننعم نحن بالأمن والحرية .  الانتهاكات التي يتعرض لها الأسرى في السجون والمعتقلات تتفنن قوات الاحتلال الإسرائيلي وجنودها ومحققيها في ممارسة أقصى أنواع التعذيب والإهانة والإذلال ضد الأسرى  الفلسطينيين ، في انتهاك صارخ لكل القيم والأعراف والمواثيق الدولية التي تدعو إلى احترام حقوق الإنسان، التي وقعت عليها إسرائيل ، والتي لم تكن رادعاً لها للامتناع عن الاستمرار في اعتقال الأسرى وحرمانهم من حريتهم وتعريضهم للتعذيب والإهانة والضغط النفسي و الجسدي . أولاً : التعذيب لا زالت سلطات الاحتلال تمارس أساليب التعذيب المحرمة دولياً ضد الأسرى الفلسطينيين ، فهى الدولة الوحيدة التي تجيز التعذيب وتضفى عليه صفة الشرعية ، حيث  نادراً من يعتقل شخص ولا يتعرض لأحد أشكال التعذيب الجسدي والنفسي أو أكثر ، وقد أكدت الإحصائيات الصادرة عن وزارة الأسرى بان 99% من الأسرى الذين اعتقلوا تعرضوا لأحد أشكال التعذيب المختلفة ، كما وصل عدد شهداء الحركة  الأسيرة الذين استشهدوا نتيجة التعذيب إلى (69) أسيراً شهيداً .  وتبدأ عملية التعذيب والإرهاب للأسير فور اعتقاله ، حيث تتعدد طرق الاعتقال للفلسطينيين من قبل الجيش الإسرائيلي وخاصة فى الضفة الغربية المحتلة ، ولكن غالباً ما تتم عملية الاعتقال من المنازل ، حيث يقوم الجيش بمحاصرة المنزل من جميع الاتجاهات ، ومن ثم كسر الأبواب واقتحام المنزل بطريقة تعسفية ، وتفتيش محتوياته وقلب المنزل رأساً على عقب ، ومن ثم يتم اعتقال الشخص المراد اعتقاله ، بطريقة وحشيه ويتم تكبيله بقيود بلاستيكية قوية ، ووضع رباط على عينية ، وجره إلى الخارج ووضعه في الجيب العسكري ، وغالباً ما يتم الاعتداء عليه بالضرب الوحشي بالهراوات وأعقاب البنادق والدوس عليه بالأقدام والشتم ، حتى وصوله إلى مركز التحقيق والتوقيف ، وكثيراً ما تتم الاعتقالات عن طريق حواجز التفتيش المنتشرة على الطرق ، او اختطافهم من الشوارع و المقاهي و الجامعات والمدارس . وبعد عملية الاعتقال يتم إرسال المعتقلين إلى مراكز التوقيف المنتشرة في أرجاء الضفة الغربية وداخل إسرائيل ، ويتعرض الأسير في مراكز التوقيف والتحقيق هذه إلى اشد أنواع التعذيب لانتزاع اعترافات منه بالقوة . وتؤكد الحقائق وفق شهادات لأسري أدلو بها تحت يمين القسم أنه في أعقاب عملية الاعتقال يتم تحويل الأسير الفلسطيني إلى أحد أقبية التحقيق التابعة لأجهزة الأمن الإسرائيلية، وهذه المراكز هي: الجلمة "كيشون"، وبتاح تكفا "هشارون"، والمسكوبية "مجراش هروسيم"، وعسقلان "شكيما"، حيث تمارس أجهزة الأمن في هذه المراكز كافة ألوان التعذيب الجسدي والنفسي ، فيوضع بداية في ظل ظروف محبطة وصعبة للغاية، حيث يُزج به في زنزانة لا تتجاوز مساحتها 1 - 1.5م وهو موثوق الأيدي والأرجل ومعصوب العينين بدون فراش أو غطاء، والزنزانة رطبة لا تدخلها أِشعة الشمس، والتهوية فيها تكاد تكون معدومة، وهناك فتحة صغيرة يتم استخدامها لتزويد المعتقل بكميات بسيطة من الطعام، وبعد مرور ثلاثة أيام يكون قد حُرم فيها المعتقل من كل ذلك يبدأ التحقيق والتعذيب مجدداً معه هذا ويتعرض منذ اليوم الأول لاعتقاله إلى جولات طويلة ومتكررة من التحقيق فيمنع من النوم وقضاء حاجته في المرحاض لأوقات طويلة ويتعرض للشبح والضرب والشتم والربط في أوضاع مؤلمة، كربط الساقين وشدها إلى الخلف من تحت كرسي، ثم الدفع بجسم الأسير نحو الخلف، واستخدام الموسيقى الصاخبة واستغلال مرض المعتقل أو إصابته للضغط عليه والتهديد بقتله أو باعتقال أفراد الأسرة واستخدام أسلوب الهز العنيف لجسده وحرمان المعتقل من زيارة المحامى والأهل.. الخ، ومن بين أساليب التعذيب المستخدمة شبح المعتقل لفترات طويلة ، وحسب الإحصائيات فان 82% من المعتقلين تعرضوا للشبح  أثناء التحقيق. ومن أساليب التعذيب أيضاً وضع المعتقل فى ثلاجة ، ويتم ضخ هواء بارد جداً فى الداخل مما يؤدى إلى تجمد المعتقل داخل الثلاجة ويستمر وضعه فى الثلاجة احياناً لعدة ساعات ، وقد تم استخدام هذا الأسلوب مع 90% من المعتقلين الفلسطينيين . وكذلك تستخدم أسلوب بطح الأسير على ظهره ويداه مكبلتان من الخلف بهدف إحداث آلام فظيعة في اليدين عبر ضغط الجسد على اليدين، وثقل جسد المحقق للضغط على أعلى صدر الأسير، بهدف انتزاع موافقة الأسير على الاعتراف تحت ضغط الآلام المبرحة. ، الحرمان من الطعام والشراب ، الحرمان من النوم ، حرمان المعتقل من قضاء حاجته ، تغطيه الرأس والوجه بغطاء قذر رائحته عفنة ، الهز العنيف ، الحرق بأعقاب السجائر ، سكب الماء البارد او الساخن على المعتقل ، وضع المعتقل فى ثلاجة ، تسليط ضوء قوى على عيون المعتقل بشكل مباشر  .  وقد حرّمت القوانين الدولية التعذيب بشكل قاطع ولم تسمح بأي مبرر لحدوثه، بل أفردت اتفاقية خاصة بمناهضة التعذيب، إضافة إلى العديد من المواد والمبادئ التي تضمنتها معاهدات واتفاقيات دولية أخرى. منها على سبيل المثال، المادة (7) من العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، التي تنص على: " لا يجوز إخضاع أحد للتعذيب ولا للمعاملة أو العقوبة القاسية أو اللاإنسانية أو الحاطة بالكرامة…". إضافة إلى المبدأ السادس من مجموعة المبادئ المتعلقة بحماية جميع الأشخاص الذين يتعرضون لأي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن، والذي ينص على أنّه: " لا يجوز إخضاع أي شخص يتعرض لأي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن للتعذيب أو غيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية أو المهينة، ولا يجوز الاحتجاج بأي ظرف كان كمبرر للتعذيب. ثانياً : مقابر الأحياء حوالي 30 سجناً ومعتقلاً ومركز توقيف وتحقيق ، تفتقر إلى الحد الأدنى من شروط الحياة الأساسية ، يعيش فيها أكثر من 11000 أسير فلسطيني وعربى ، لا تختلف كثيراً عن المقابر ، فمعظمها  غرف لا تتعدى مساحة الواحدة منها 20 متراً مربعاً، بها عدد كبير من الأسرى غالباً ما يضطرون الى النوم على الأرض نتيجة الازدحام وصغر حجم الغرف . وحسب توزيع الأسرى على السجون و المعتقلات كالتالي : سجن نفحة ( 708 معتقلين )، سجن ريمون ( (478 معتقلاً، عسقلان ( 418 )، بئر السبع ايشل(552 معتقلاً)، أوهلي كيدار (447 معتقلاً)، هشارون وفيه أطفال وأسيرات وكبار (461 معتقلاً ومعتقلة)، نيتسان (240 معتقلاً)، شطة(260 معتقلاً)، جلبوع (780 معتقلاً)، ويعتبر سجن "هداريم" أحد أكثر السجون المركزية بطشاً بالمعتقلين، ويضمّ بين جدرانه (265) أسيراً، بينما يضمّ سجن الدامون  بين جدرانه (348) أسيراً، أما سجن "مجدو"، فيقبع داخله (1366) أسيراً، ، أما المعتقلون في المعتقلات العسكرية ، ومراكز الجيش الإسرائيلي فيتوزعون على النحو التالي : على سجن "عوفر" الذي يقبع فيه (900) أسيراً، ، وسجن النقب الصحراوي، صاحب الصيت السيئ، الذي يقبع فيه أكثر من ( 2338 ) أسيراً، بينهم أكثر من ( 900 ) معتقلاً إدارياً (أي دون تهم أو محاكمة)،. أما مراكز التحقيق والتوقيف، فهي: "المسكوبية" (40) أسيراً، مركز توقيف بيتح تكفا ( 20 ) معتقلاً، مركز توقيف ، وهناك (22 ) معتقلاً في "قدوميم"، و(20) معتقلاً في سالم، و (20 ) معتقلاً في مركز توقيف حوارة، و(20 ) معتقلاً في "كفار عتسيون"، و (20) معتقلاً في سجن الجلمة ، وفى مركز تحقيق عسقلان (40) معتقلاً ، وفى ايرز (20) معتقلاً ، وفى مركز عتليت (20) معتقلاً . ومما يعزز فرضية ان هذه السجون ومراكز التوقيف لا تختلف عن المقابر فى شئ ، الانقطاع عن العالم الخارجي وعدم الاتصال مع المحامين او مع الأهل ، حيث ان الأسرى معزولون  ومحرمون من الزيارات حتى بين بعضهم البعض ، كذلك تفتقر تلك السجون الى الشروط الصحية للدنيا، بما يتنافى مع المادة 85 من اتفاقية جنيف الرابعة الخاصة بحماية المدنيين وقت الحرب لعام 1949، ويتنافى أيضاً مع القواعد النموذجية الدنيا لمعاملة السجناء، خاصة ما يتعلق منها بأماكن الاحتجاز، التي تحض على توفير جميع المتطلبات الصحية، ومراعاة الظروف المناخية وخصوصاً من حيث  المساحة الدنيا المخصصة لكل سجين ، وتوفير الإضاءة والتهوية المناسبتين ، إضافة إلى اتساع النوافذ بحيث تمكن السجناء من استخدام الضوء الطبيعي في القراءة والعمل، وأن تكون المراحيض كافية وأن تتوفر منشآت للاستحمام والاغتسال بالدش، وغيرها من الشروط التي أجملتها هذه القواعد وتتجاهلها إسرائيل عن تعمد واضح مع الأسرى الفلسطينيين، في الوقت الذي ترفض فيه إدارة المعتقل إدخال كميات كافية من الملابس والأغطية، خاصة في أوقات الشتاء التي تتسم بالبرد القارص ، مما يزيد من معاناة الأسرى . ثالثاً  : الإهمال الطبي ان ارتفاع عدد الحالات المرضية بين الأسرى يومياً و فى كافة السجون والمعتقلات لهو خير دليل على استمرار إسرائيل في سياسة الإهمال الطبي المتعمد للأسرى، حيث أصبحت سياسة مبرمجة ومتعمدة من قبل إدارة السجون فقد وصل عدد الأسرى المرضى إلى أكثر من ( 1100 أسير ) يعانون من أمراض مختلفة ، من بينها حالات خطيرة مصابة بأمراض الكلى، والسرطان ، السكر، والقلب ، والشلل ، وفقد البصر ، وقد أدى الإهمال الطبي فى بعض الحالات إلى استشهاد بعض الأسرى المرضى  ، والذى كان أخرهم  الأسير الشهيد جمال حسن السراحين ( 37 عاماً) من سكان بلدة بيت أولا شمال الخليل في الضفة الغربية ، وهو آخر من التحق بقافلة شهداء الحركة الوطنية الأسيرة بسبب الاهمال الطبى ، والذي استشهد في 16/1/2007، في معتقل النقب الصحراوي، نتيجةً للإهمال الطبي، والذي كان معتقلاً إدارياً منذ مايو 2006 ، وحينها رفض معتقل عوفر استقباله بسبب خطورة وضعه الصحي ، كما أنه كان يعاني خلال فترة اعتقاله من عدة أمراض دون أن يتلقى الرعاية الطبية اللازمة . بنظرة سريعة على أوضاع الاسرى الصحية نجد أن غالبية المعتقلين الفلسطينيين يواجهون مشكلة في أوضاعهم الصحية نظراً لتردى ظروف احتجازهم فى السجون الإسرائيلية، فخلال فترة التحقيق يحتجز المعتقلون في زنازين ضيقة لا تتوفر فيها أدنى مقومات الصحة العامة، حيث يتعرضون لسوء المعاملة ، والضرب والتعذيب ، والإرهاق النفسي والعصبي ، مما يؤثر على أوضاعهم الصحية بشكل سلبي ، وهذا الزنازين عادة ما تكون مزدحمة ومكتظة تفتقر إلى أدنى مقومات المعيشة والصحة ، فلا يوجد بها أغطيه كافية ، ولا تهوية مناسبة ، ولا أمكانية للاستحمام ، والطعام الذي يقدم للأسرى ردئ وكمياته قليلة ، ويعانى المعتقلون من نقص شديد في مواد التنظيف والتعقيم مما يحول دون إمكانية تصديهم للأمراض والحشرات . وتعانى السجون من افتقارها إلى الطواقم الطبية المتخصصة ، وهناك بعض السجون لا يوجد بها طبيب ، وغالباً ما يكون الأطباء فى السجون أطباء عاميين ،لذا ينتظر الاسري فترات طويلة ليتم عرضه على طبيب متخصص ، واذا كان الأسير يستطيع ان ينتظر فالمرض لا ينتظر احد !!  فقد أصبح الإهمال الطبي في السجون الإسرائيلية أحد الأسلحة التي تستخدمها سلطات الاحتلال لقتل الأسرى وتركهم فريسة سهلة للأمراض الفتاكة . وتنتهك إدارات السجون الإسرائيلية سواء التابعة للجيش أو لمصلحة السجون الاتفاقيات الدولية ذات العلاقة بالرعاية الطبية والصحية للمعتقلين المرضى ، وخاصة المادة (92) من اتفاقية جنيف الرابعة التى تنص على انه ( تجرى فحوص طبية للمعتقلين مرة واحدة على الأقل شهرياً ، والغرض منها بصورة خاصة مراقبة الحالة الصحية والتغذوية العامة، والنظافة، وكذلك اكتشاف الأمراض المعدية، ويتضمن الفحص بوجه خاص مراجعة وزن كل شخص معتقل ، وفحصا بالتصوير بالأشعة مرة واحدة على الأقل سنويا ). كما ان العشرات من المعتقلين الذين اجمع الأطباء على خطورة حالتهم الصحية ، وحاجتهم الماسة للعلاج وإجراء عمليات جراحية عاجلة بما فيهم مسنين ، وأطفال ، ونساء ، ترفض إدارة السجون نقلهم للعيادات أو المستشفيات ، ولا زالت تعالجهم بحبة الأكامول السحرية التي يصفها الأطباء لجميع الأمراض على اختلافها . وخير دليل على ذلم هو حالة الاسير المريض  ربيع حرب (25 عاماً)، من قرية اسكاكا شرق سلفيت (شمال الضفة الغربية)، والذى يعانى من شلل نصف،نتيجة اصابته حين اعتقاله  بثلاث رصاصات أطلقها جنود الاحتلال أصابته في الفقرة الثانية والثالثة في العمود الفقري، ورصاصة قد أصابت الكلى، ورصاصة أخرى أصابت الأمعاء الغليظة ، وأكد ذوى الاسري بان ابنهم  لا يستطيع تحريك جسمه السفلي وسط آلام شديدة في الكلى ومختلف أنحاء جسمه، وأن سلطات الاحتلال تتعمد عدم إجراء العمليات الجراحية له، وتكتفي إعطائه حبة الأكمول (المسكنة للألم) وشرب الماء، مما يتسبب بزيادة خطورة حالته الصحية يوماً بعد يوم دون مبالاة إدارة السجون الصهيونية. كذلك أدى تأخر إدارة السجون المعتمد في إجراء بعض الفحوصات والتحاليل الطبية وصور الأشعة والتى تكتشف المرض فى مراحلة الأولى الى  تمكن المرض واستفحاله فى أجساد بعض الأسرى ، فقد ينتظر الأسير المريض لشهور طويلة ولسنوات لكي تسمح له إدارة السجن بإجراء تحليل أو صورة أشعة،  كذلك أدى التأخر المتعمد فى إجراء عمليات جراحية عاجلة لبعض الأسرى الذين يعانون من أمراض خطيرة وصعبة الى انعدام الأمل فى الشفاء وتعرض الأسرى الى خطر حقيقي على حياتهم . عدد شهداء الحركة الأسيرة نتيجة الإهمال الطبي المتعمد وصل الى ( 43) أسيراً، يشكلون ما نسبته 23%من اجمالى شهداء الحركة الأسيرة الذين يبلغ عددهم (187) أسيراً  شهيداً. وخلال سنوات الإنتفاضة الأولى السبع  استشهد نتيجة الإهمال الطبي 11 أسير ، وهم  قنديل علوان ، عطا عياد ، محمد حماد ، عبد المنعم كولك ، عمر القاسم ، محمد الريفي ، رائق سليمان ، جاسر أبو ارميلة ، حسين عبيدات ، يحيى الناطور ، أحمد اسماعيل . بينما خلال إنتفاضة الأقصى استشهد 12 أسير هم : محمد الدهامين ، أحمد جوابرة ، وليد عمرو ، بشير عويس ، فواز البلبل ، محمد أبو هدوان ، راسم غنيمات ، عبد الفتاح رداد ، بشار بني عودة ، جواد أبو مغصيب ، سليمان محمد محمود درايجة ، جمال السراحين . وهناك  أسيراً فلسطينياً يقبع في سجن نفحة الصحراوي في حالة موت سريري ويصارع الموت ، جراء إصابته بمرض السرطان، ووضعه الصحي خطير جداً ، وهو الأسير بشار صليحات  وناشدت وزارة الاسرى اللجنة الدولية للصليب الأحمر، بزيارة الأسير صليحات، والضغط على سلطات الاحتلال للإفراج عنه نتيجة وضعه الصحي الخطير قبل سماع نبأ استشهاده، محملة سلطات الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير. وتتجسد أهم صور الإهمال الطبي المتعمد فى : - عدم تتقيد إدارة السجن غالباً بصرف العلاج اللازم لحاله المريض الصحية ، وتستعيض عن ذلك بالمسكن المشهور (حبة الأكامول) . - تمنع إدارة السجون السماح لأطباء من الخارج بزيارة الأسرى المرضى والإطلاع على حالتهم الصحية . -  مماطلة الإدارة في إجراء عمليات جراحية الأمر الذي يعرض حياتهم للخطر ، ولا يسمح للمريض بزيارة أهله أو الاتصال بهم . - المماطلة فى إخراج الأسير المريض إلى العيادة إلا بعد احتجاجات شديدة من قبل الأسرى ،  - افتقار عيادات السجون إلى الأطباء الاختصاصين ، وغالباً ما ترفض الإدارة نقل الأسير المريض إلى المستشفى على الرغم من خطورة حالته ، وتوصية الطبيب بذلك . - سوء معاملة الأسرى المرضى من قبل الأطباء والممرضين ، وكذلك عملية نقلهم من السجن إلى المستشفى مقيدي الأيدي والأرجل ، في سيارات شحن خاصة لنقل الأسرى ، وغالباً ما يتم  تقيدهم بقيود حديدية في آسرتهم داخل المستشفى ولا يتلقى الأسرى المرضى طعام خاص يلائم حالتهم الصحية ، على العكس فان الطعام في المستشفى سيئ كماً ونوعاً ، كما يضطر الأسير المريض إلى الانتظار فترات طويلة حتى لإجراء فحوصات أو تحاليل معينة . أمراض مختلفة قرابة ( 150 أسير) يعانون من أمراض غاية في الخطورة، مثل أمراض القلب والسكري والسرطان، والفشل الكلوي والشلل. وهناك العشرات من أنواع الأمراض التي يعانى منها الأسرى  داخل السجون والمعتقلات الإسرائيلية والتي تتفاوت في خطورتها فهناك  أمراض تصيب الجهاز التنفسي كضيق التنفس و التهابات الرشح والزكام والأنفلونزا المتكررة ،و التهابات الرئة والربو  ،و أمراض تصيب الجهاز الهضمي كالتسمم الغذائي و سوء التغذية و التهابات الأمعاء الحادة وهناك أمراض تصيب الجهاز الدوري كضربات الشمس والجفاف و فقر الدم (الأنيميا) والناتج عن سوء التغذية، وخاصة قلة العناصر الغذائية المهمة لبناء كرات الدم الحمراء كالحديد وفيتامين بي 12، و حالات الإغماء المفاجئ ،و ارتفاع ضغط الدم والإصابة بمرض السكري  الأمراض الجلدية  تعتبر من أكثر الأمراض شيوعا وانتشاراً بين الأسرى داخل السجون الإسرائيلية، نظراً لقذارة السجون، وعدم توفر مقومات النظافة الصحية، نتيجة تراكم القمامة وانتشار الحشرات الضارة، وسوء مجاري الصرف الصحي، وقلة مواد التنظيف، ومن أهم هذه الأمراض  - الإصابة بالحروق الجلدية  - الحساسية والالتهابات الجلدية الحادة- الفطريات، و الأورام والتجمعات الدموية المزرقة على الجلد ،  مرض الجرب المسمى سكابيوس ، لسعة حشرة البق ، القمل و عض الكلاب ، وبالنسبة لأمراض العظام فهناك الكسور الشديدة ، و التمزقات الغضروفية ، و أمراض الروماتيزم والتهابات المفاصل ،  آلام الظهر والعمود الفقري والتى تنتشر بكثرة نتيجة عدم وجود فرشات صحية للنوم، ولاضطرار العديد من الأسرى للنوم على الأرض بلا فراش، وانتشار الرطوبة، و هشاشة العظام . وبالنسبة للأمراض التى تصيب  الجهاز البولي لدى الأسرى هى  التهابات الكلى والمسالك البولية المتكررة ،و الحصر البولي الحاد ،و العقم والضعف الجنسي ، وأمراض العيون هي  ضعف البصر ، و فقدان البصر ،و     التهابات ملتحمة العين الحادة ، و أمراض الأذن تتمثل فى  ضعف السمع،و انثقاب طبلة الأذن، و فقدان السمع  . أما الأمراض النفسية  فهى الإصابات بالصدمات النفسية الهستيرية الحادة ، حالات الاكتئاب الحادة والانطواء الشديدة والتى تسببها الفترات الطويلة التى يقضيها الأسير داخل العزل الانفرادي ،و  القلق وصعوبة النوم ، وعن أمراض الأعصاب ،يعانى بعض الأسرى من جلطات الدماغ والشلل النصفي ،و صداع الرأس الشديد الحاد والمزمن ، حالات الصرع والتشنجات . رابعاً :  اعتقال الأسيرات منذ اندلاع انتفاضة الأقصى تصاعدت سياسة اعتقال الأسيرات الفلسطينيات من قبل جنود الاحتلال، حيث أن أكثر من 600 أسيرة تم اعتقالهن خلال السنوات السابقة ، لا زال منهن (118) أسيرة داخل السجون . أوضاع الأسيرات تشهد تصعيداً خطيراً من قبل إدارة السجون الإسرائيلية ، حيث تقوم بحملة قمعية منظمة ضد الأسيرات من اجل زيادة معاناة الأسيرات وتحطيم معنوياتهن وزعزعة ثقتهن بأنفسهن ، وكذلك تدمير الشخصية والحالة النفسية للأسيرة لتصبح غير قادرة على العطاء والبناء . وحياة الأسيرات داخل السجون والمعتقلات الإسرائيلية مليئة بالمضايقات والاستفزازات والحرمان حتى من التعليم ، ولا زالت إدارة السجون تمارس  سياسة التفتيش العاري بحق الأسيرات ، وهو ما يشكل خرقاً واضحاً للاتفاقيات الدولية التي تنص على حسن معاملة الأسرى والأسيرات ، كذلك لا تتورع إدارة السجن بالاعتداء الجسدي على الأسيرات بالضرب ورش الغاز السام ، وحرمانهن من الملابس والأغطية الشتوية ، كذلك تقوم إدارة السجون بعمليات اقتحام لغرف الأسيرات في ساعات متأخرة من الليل ، حيث تعبث في ملابسهن ،وتقلب محتويات الغرف رأساً على عقب بهدف التفتيش عن أشياء ممنوعة ، وتستخدم إدارة السجون أسلوب العزل الانفرادي كعقاب دائم للأسيرات بحجة مخالفة قوانين الاعتقال داخل السجن ، هذا بالإضافة إلى الغرامات المالية الباهظة التي تفرضها إدارة السجون على الأسيرات بحجج واهية جداً ، وهذا الأسلوب الذي تستخدمه محاكم الاحتلال أيضا لابتزاز الأسرى و الأسيرات وتغريمهم الأموال بطريقة غير شرعية  . ويوجد بين الأسيرات الفلسطينيات (18 ) أسيرة أم ، وعدد أبنائهن أكثر من (60) ، يعشن مرارة السجن ومرارة الحرمان من الأبناء والأهل .   وقد شهدت السجون الإسرائيلية فى إبريل 2006، ولادة جديدة لإحدى الأسيرات خلف القضبان، تعتبر الولادة الثالثة خلال انتفاضة الأقصى فقط، في حين كانت حالات أخرى من قبل، حيث وضعت الأسيرة سمر صبيح، والتي اعتقلت وهي حامل في شهرها الثالث، مولودها البكر "براء" أصغر أسير في العالم، بعملية قيصرية في مستشفى "مائير" في كفار سابا، وهي مكبلة الأيدي والأرجل بالأصفاد المعدنية، ولم يتم إزالة هذه القيود إلاّ أثناء العملية فقط > كذلك لا زالت إدارة السجون مستمرة في سياسة الإهمال الطبي المتعمد للعديد من الحالات المرضية التي تعانى منها الأسيرات فى سجون الاحتلال ، حيث اشتكت الأسيرات من عدم وجود  طبيب مختص او طبيبة نسائية في عيادة السجن لتراعي شؤون الأسيرات المريضات ، وتعانى الأسيرات من عدم صرف الدواء  اللازم للحالات المرضية الموجودة فى السجن حيث لا يصف الطبيب سوى حبة الأكامول والماء، والذي يعتبر الدواء الناجح لكل داء خلف قضبان السجون مع العلم بان هناك أسيرات يعانين من أوجاع في العيون وديسكات في الظهر بسبب الجلوس في ظروف إعتقالية وحشية ، والرطوبة العالية وقلة التدفئة والنقص الشديد في الملابس الشتوية . وبالرغم من الظروف الصعبة التى تعيشها الأسيرات فى سجن الشارون المخصص للنساء إلا ان حالة نقلهن فإنهن يعشن ظروفاً أصعب كما حدث مع الأسيرات سعاد نزال، سعاد ابو حمد، عرين احمد، سعاد ابو حمد، نسرين ابو زينة. والذين يشتكون من أوضاعهن الصعبة فى سجن الجلمة الإسرائيلي ،و من ظروف الاعتقال التي يقبعن بها في السجن المذكور وافتقار سجنهن للكثير من المستلزمات الضرورية...  والأسيرات تم نقلهن من سجن الشارون إلى سجن الجلمة كعقاب لهن ، على ما أسمته الإدارة مخالفة قوانين السجن ،  يقبعن في ظروف اعتقال سيئة للغاية في سجن الجلمة تتمثل في الاستفزازات اليومية من قبل السجانين والسجانات، وقلن أنهن يخرجن الى الفورة مدة ساعة واحدة في اليوم وفي الأيام التي يكون فيها الجو ماطراً لا يخرجن الى ساحة الفورة لان الساحة مكشوفة. كما اشتكين من عدم وصول اموال الكنتين إليهن...كما افادت الأسيرات أنهن يعانين من نقص حاد في الملابس والأغراض الأساسية للمعيشة .  الأسيرة : إيمان مصلح عمر: سكان قلقيلية، 27 سنة، معتقلة منذ تاريخ 21/6/2005 ومحكومة بالسجن سنة واحدة ، تعاني الأسيرة من أوجاع في الظهر نتيجة الضرب الشديد الذي تعرضت له اثناء تواجدها في سجن الشارون، وقد اشتكت من المعاملة السيئة التي تتعرض لها الأسيرات من قبل إدارة السجن، وقالت ان إدارة السجن لا تقوم بإدخال الملابس الا بكميات محدودة ،وعندما يسمح لنا بإدخال أي غرض تلزمنا إدارة السجن بإخراج شيء بديل (بنطال مقابل بنطال) ويمنع إدخال أي ملابس مع قبعات ويمنع ايضاً إدخال ملابس الصوف رغم البرد القارص،واذا كان الحرام كبير الحجم فيمنع إدخاله ايضاً ، وقالت ان إدارة السجن منعتهن من الأشغال اليدوية، وقالت ان مدة الفورة قلصت إلى ساعة واحدة فقط ، كما واشتكت من عدم وصول الرسائل التي يبعثها الآهل للأسيرات. اما عن العلاج الطبي فقالت انه يوجد مماطلة شديدة وإهمال، وفي الفترة الأخيرة ونتيجة لظروف السجن السيئة بدأ يظهر على جسم الأسيرات مرض جلدي، وتقوم الإدارة بإعطائنا الاكامول فقط. وقالت الأسيرة المذكورة عندما يحضر الصليب الكتب للأسيرات، يسمح لنا بإدخال 5 كتب فقط وبعد ان تقرأها الأسيرات يتم إرجاعها وبعد ذلك يتم إدخال 5 كتب جديدة. .  روان حسن عبد الله ثوابته: سكان ابو ديس/القدس، 20 سنة، معتقلة منذ تاريخ 29/1/2004 ومحكومة بالسجن 4 سنوات. اشتكت من المعاملة السيئة من قبل ادارة السجن، وقالت طالبنا الجلوس مع مديرة السجن عدة مرات، لكن المديرة ترفض لقائنا ولا تستمع لمطالبنا. وقالت الأسيرة روان انها ممنوعة من زيارة والدها منذ اعتقالها. كما واشتكت من عدم تقديم العلاج للأسيرات المريضات، وقالت ان الاسيرة عبيدة جابر تعاني من المرض الجلدي المنتشر بين الاسيرات،وبدأ يظهر على جسدها بشكل كثيف ولا تقدم لها ادارة السجن أي علاج ،فقط يعطونها مسكنات.   خامساً : الاعتقال الإدارى  يعتبر الاعتقال الإداري من أكثر الأساليب خرقاً لحقوق الإنسان ، ويتم بموجبه تحويل المعتقل للحبس إدارياً بدون تهمة أو محاكمة ،لفترات تتراوح بين 3-6 شهور تتجدد لعدد من المرات وفقاً لما يراه المدعى العام الإسرائيلي وذلك دون تقديم الأسير لإجراءات محاكمة ، ولا يسمح للمعتقل أو محامية بالإطلاع على أيه تفاصيل عن أسباب الاعتقال أو التهم الموجهة للمعتقل ، ويحرم الأسير من حقه في المحاكمة العادلة ومن حقه في معرفة التهم الموجهة إليه وبالتالي يحرم من حق الدفاع عن النفس . الاعتقال الإداري أصبح سيفاً مسلطاً على رقاب كافة الفلسطينيين ، فكونك فلسطيني يعني انك في أي لحظة معرض للاعتقال الإداري الذي يعتبر من القوانين التعسفية بحيث يوضع الأسير مدة طويلة تصل إلى عدة سنوات دون أن يسأل أو تقدم ضده لائحة الاتهام . و على الرغم من أحقية المعتقل الإداري اللجوء للاستئناف أمام محكمة عسكرية خاصة ، إلا أن سرية المواد التي تعتبر أساس الاعتقال تجعل هذه المحكمة صورية ، وبالرغم من أن مدة الاعتقال الإداري يجب أن تقتصر على مدة 6 شهور ، إلا انه وخلافاً للعادة يجرى التجديد التلقائي للأسرى بل أن هناك بعض الأسرى تم التجديد لهم بعد صدور أمر الإفراج عنهم . والأسير الذي يخضع للاعتقال الإداري  لا يعرف له حكماً ، وحريته خاضعة لعدو خفي اسمه (الملف السري ) ، ذلك الملف الذي يتذرع به المحققون ويقدمونه لقاضى المحكمة دون إطلاع المعتقل أو محاميه عليه وبموجبه يتم تجديد الاعتقال الإداري للأسير لستة شهور أو ثمانية أو حتى سنة وذلك حسب مزاج القاضي . خلال الفترة الأخيرة صعدت سلطات الاحتلال من سياسة الاعتقال الإدارى حيث وصل عدد المعتقلين الإداريين إلى حوالي (1000) معتقل موزعين على عدد من السجون أهمها سجني (النقب ومجدو، وايلون ) ، ويضم سجن النقب لوحده 95% من الأسرى الإداريون . كما تمنع إدارة السجن المعتقلين من رؤية محاميهم وذلك لعدم إطلاعهم على ملفات المعتقلين ومتابعة قضاياهم أمام المحاكم الصورية التي تعقد لهم بشكل غير قانوني ويتم خلالها التمديد للمعتقل لفترة إعتقالية جديدة دون تهمة محددة أو محاكمة عادلة ، حيث تصاعدت وتيرة التمددي للمعتقلين الإداريين بشكل ملحوظ خلال الأربع سنوات السابقة ووصل التمديد لأربعة عشرة مرة لبعض المعتقلين كما فى حالة الأسير / عبد الرازق ياسين حسن فراج، من سكان رام الله والمعتقل في سجن النقب الصحراوي. وقد تم تجديد اعتقاله الادارة لمدة 14 مرة ،وهو من أقدم المعتقلين الإداريين في سجون الاحتلال ، كما أنّ المادة التي تعتمد عليها المحكمة الصهيونية بتجديد الاعتقال للأسير المذكور هي مادة سرية حاله حال مئات الأسرى الإداريين القابعين في سجون الاحتلال بدون لائحة اتهام وبدون محاكمة. إسرائيل تضرب بعرض الحائط جميع المواثيق ، الاتفاقيات الدولية التي نصت على عدم شرعية الاعتقال الإداري ، منها المبدأ العاشر من مجموعة المبادئ المتعلقة بحماية جميع الأشخاص الذين يتعرضون لأي شكل من أشكال الاحتجاز أو السجن، والذي ينص على أن: " يبلغ أي شخص يقبض عليه، وقت إلقاء القبض، بسبب ذلك، ويبلغ على وجه السرعة بأية تهم تكون موجهة إليه" ، وكذلك اتفاقية جنيف الرابعة التي نصت المادة الخامسة منها على(حق أي متهم في تقديم الأدلة اللازمة لدفاعه واستدعاء الشهود والاستعانة بالمحامى الذي يختاره بنفسه وتوفر له التسهيلات اللازمة لإعداد دفاعه). سادساً  : اعتقال الأطفال منذ بداية انتفاضة الأقصى اعتقلت سلطان الاحتلال ما يزيد عن 6 آلاف طفل فلسطيني ، ولا زالت تحتجز 330 طفلاً منهم فى ظروف تفتقر إلى الحد الأدنى من شروط الحياة الأساسية، منهم (193 ) طفل موقوف ، و( 8) طفلاً إداري وبدون تهمة ، و( 129 )  طفلاً محكوم ، كما يوجد بين الأطفال الأسرى حوالي 50 طفل يعانون من أمراض مختلفة نتيجة الإهمال الطبي الذي تتبعه إدارة السجون .  وقد تعرّض العديد منهم خلال فترة اعتقالهم لأنماط متنوعة من التعذيب والإهانة والمعاملة القاسية منذ لحظة إلقاء القبض عليهم والطريقة الوحشية التي يتم بها اقتيادهم من منازلهم في ساعات متأخرة من الليل والمعاملة المهينة التي يتعرضون لها أثناء نقلهم للمعتقلات أو مراكز التحقيق، إضافة إلى طرق التحقيق المتنوعة والقاسية التي تمارس ضدهم، وإجراءات المحاكم التعسفية وغير العادلة في حقهم. ويستند الجهاز القضائي الإسرائيلي في استصدار الأحكام ضد الأسرى الفلسطينيين صغار السن للأمر العسكري رقم "132" الصادر من قائد الجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية والذي حدد فيه سن الطفل من هو دون السادسة عشر بما يخالف نص المادة "1" من اتفاقية الطفل والتي عرفته بأنه ( يعني طفل كل إنسان ولم يتجاوز الثامنة عشر ما لم يبلغ سن الرشد قبل ذلك بموجب القانون المنطبق عليه ) سلطات الاحتلال تحرم الأطفال الأسرى من أبسط الحقـوق التي تمنحها لهم المواثيق الدولية، والاتفاقيات الحقوقية ، هذه الحقوق الأساسية تشتمل على : الحق في عدم التعرض للاعتقال العشوائي، والحق في معرفة سبب الاعتقال، والحق في الحصول على محامٍ، وحق الأسرة في معرفة سبب ومكان اعتقال الطفل، والحق في المثول أمام قاضٍ، والحق في الاعترا
المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد