آخر الأخبار

تقرير لنادي الأسير :ألف مريض بين الأسرى بسجون الاحتلال الإسرائيلي نتيجة الإهمال الطبي

تقرير لنادي الأسير :ألف مريض بين الأسرى بسجون الاحتلال الإسرائيلي نتيجة الإهمال الطبي

تقرير لنادي الأسير :ألف مريض بين الأسرى بسجون الاحتلال الإسرائيلي نتيجة الإهمال الطبي

 كشف تقرير أصدره نادي الأسير الفلسطيني في محافظة الخليل، عن وجود 1000 حالة مرضية ما بين خطيرة ومتوسطة في سجون الاحتلال الإسرائيلي، ما يتهدد حياتها بالخطر نتيجة الإهمال الطبي وعدم تقديم العلاج اللازم والفوري لها. وحمل نادي الأسير إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياتهم، خصوصاً عقب استشهاد أسيرين من المحافظة في الآونة الأخيرة، وهما الأسيرين " السراحنة " و"أبو ساكوت ". وقال أمجد النجار، مدير نادي الأسير بالمحافظة إن سياسة الإهمال الطبي هي سياسة ممنهجة ومتعمدة لدى إدارة سجون الاحتلال، وهي أكثر من ذلك " إعدام بدون مقصلة وجرائم حرب تنتهك كافة القوانين والأعراف الدولية واتفاقيات جنيف الرابعة". تدهور ملحوظ وأظهر تقرير نادي الأسير تدهور الوضع الصحي بشكل ملحوظ للأسرى في السنوات الخمس الأخيرة، نتيجة سياسة القمع والبطش بحق المعتقلين الفلسطينيين، مما يستدعي تدخلاً دولياً جدياً لمراقبة الظروف الصحية للأسرى. وكشف التقرير عن وجود 250 أسيراً معاقاً بسبب إصابتهم بالرصاص على أيدي جنود الاحتلال الإسرائيلي قبل الاعتقال، منها 25 حالة مرضية مصابة بشلل نصفي و45 حالة مصابة بأمراض عصبية ونفسية وصرع بسبب التعذيب داخل مراكز التحقيق. وأشار التقرير، إلى وجود 15 أسيراً وأسيرةً مصابين بأمراض السرطان وأوضاعهم صعبة جداً، مبيناً أن 6 شهداء من الأسرى سقطوا داخل السجون منذ عام 2000 بسبب الإهمال الطبي، آخرهم كان الأسير محمد أبو هدوان من القدس المحتلة بعد أن أمضى أكثر من عشرين عاماً في السجن. أسباب التدهور الصحي واستعرض التقرير أسباب التدهور في الوضع الصحي للمعتقلين والتي تلخصت في: اعتقال العشرات من الأسرى بعد إصابتهم بالرصاص على يد جيش الاحتلال، واختطاف الأسرى الجرحى من سيارات الإسعاف والمستشفيات قبل استكمال عملية العلاج لهم". بالإضافة إلى استخدام أساليب تعذيب وتنكيل وحشية بحق المعتقلين خلال الاعتقال والاستجواب، وعدم توفر عيادات طبية وأطباء مختصون في السجون والمعسكرات ومراكز التحقيق، والمماطلة في إجراء العمليات الجراحية للأسرى المرضى وتأجيلها لسنوات طويلة، مما يزيد من تفاقم أمراضهم . كما أوضح أن من أسباب التدهور أيضاً: عدم صلاحية مراكز السجون المعسكرات للحياة الإنسانية الملائمة وافتقارها لأدني الشروط الصحية، وعدم صلاحية الطعام وفساده في كثير من الأحيان، حيث كان قد أصيب العشرات من الأسرى بحالات تسمم وغثيان في أكثر من مرة بسبب ذلك. خطر الموت ! وأظهرت إفادات وشكاوى الأسرى المرضى بحسب التقرير أنهم يواجهون خطر الموت، بسبب سياسة الإهمال الطبي حتى وصل الأمر ببعض الأسرى الجرحى إلى إجراء عملية جراحية لنفسه بسبب عدم تلقيه العلاج، وكذلك محاولات عدد من الأسرى الانتحار بسبب الضغوطات النفسية والقمعية التي يتعرضون لها. وأشار نادي الأسير إلى استشهاد أربعة من أبناء المحافظة الأسرى نتيجة سياسة الإهمال الطبي وهم: وليد محمد عيسى عمرو( 34 عاماً)، من دورا في الخليل، واستشهد بتاريخ 19-2-2003 في سجن نفحة. وحسن عبد السلام جوابرة (21 عاماً) من مخيم العروب في الخليل، واستشهد في سجن مجدو بتاريخ 28-5-2004، ومراد احمد سليمان أبو ساكوت ( 29عاماً)، من بني نعيم في الخليل، وأطلق سراحه بعد تدهور خطير في صحته بسبب المماطلة في تقديم العلاج الطبي اللازم له، واستشهد في مستشفى الأردن، وجمال حسن عبد الله السراحين ( 36عاماً)، من بيت أولاً في الخليل، واستشهد في سجن النقب بسبب الإهمال الطبي من قبل إدارة السجن قبل يومين. شهداء الأسرى وفي باقي محافظات الوطن استشهد ستة أسرى نتيجة المعاملة السيئة والإهمال الطبي المتعمد وهم: بشير عوض عويس (27 عاماً)، من مخيم بلاطة في نابلس، واستشهد في سجن مجدو بتاريخ 18-12-2003، ومحمد حسن أبو هدوان ( 65 عاماً)، من شعفاط في القدس، واستشهد في مستشفى سجن الرملة بتاريخ 4-11-2004 . وراسم سليمان غنيمات( 27 عاماً)، من رام الله، واستشهد في سجن مجدو بتاريخ 27-1-2005 وعبد الفتاح يوسف رداد ( 22 عاماً)، من طولكرم، واستشهد في مستشفى سجن الرملة بتاريخ 5-5-2005وبشار بني عودة (27 عاماً)، من طوباس، واستشهد بتاريخ 23-6-2005 في سجن جلبوع. وعلي محمد توفيق أبو الرب (20 عاماً)، من جنين، واستشهد في سجن توقيف يدعى "روش بينا" في منطقة الجليل بتاريخ 16-6-2005 وفواز سعيد حسان عتيل (27 عاماً)، من طولكرم، واستشهد في سجن مجدو بتاريخ 19-9-2004 . وجواد عادل مغصيب (18 عاماً)، من دير البلح، واستشهد في سجن النقب بتاريخ 28-7-2005 وهايل حسن أبو زيد (37 عاماً)، من مجدل شمس في الجولان، واستشهد بتاريخ 7-7-2005 بعد أن أمضى 21عاما في السجن. وناشد نادي الأسير في تقريره المجتمع الدولي واللجنة الدولية للصليب الأحمر الدولي التدخل لإنقاذ حياة الأسرى المرضى وتوفير الحماية الصحية الملائمة لهم.   المصدر : فلسطين اليوم  
المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد