آخر الأخبار

د. حمدونة : المواقف العدائية المعلنة من قبل الحكومة الاسرائيلية بحق الأسرى تستوجب التدخل لحمايتهم

أكد المختص فى قضايا الأسرى الدكتور رأفت حمدونة، أن الحركة الوطنية الفلسطينية الأسيرة تناقش وتحضر لبرنامج نضالى أعقاب التهديدات المتكررة من حكومة اسرائيلية يمينة عنصرية متطرفة تعلن حالة العداء والتحريض العلنى باتجاه الأسرى على كل المستويات ، وتعد بالمزيد من التضييق ، وأضاف أن كل ما يحدث داخل سجون الاحتلال من إجراءات عقابية وقمعية بحق الأسرى، هو ضوء أخضر منحته الحكومة المتطرفة ووزير الأمن الداخلى " بن غفير " لادارة مصلحة السجون كجهة تنفيذية .

 

مُشيراً إلى أن ما يحدث من انتهاكات ومقترحات للقوانين من تحريض على الأسرى، هو توجه سوف يتصاعد وتسعى إدارة السجون على تنفيذه فى المرحلة المقبلة ، الأمر الذى سيفجر الأوضاع فى السجون .

 

وأضاف حمدونة : "نحن نعتقد بأن هذا التوجه المُعلن والمعادي للأسرى الفلسطينيين بات واضحاً ، مؤكداً على أنه يجب أن يكون هناك حالة ضغط حقيقية على الاحتلال لوقف تلك الانتهاكات والمواقف العدائية لزعماء إسرائيليين.

 

وحذر من تداعيات هذه التحريضات ومقترحات هذه القوانين، والتوجه نحو التضييق والمساس بحقوق الأسرى الأساسية والإنسانية.

 

وأشار حمدونة، إلى أن ما يحدث الآن في السجون من تفتيش واقتحام والنقل الإجباري والمساس بحياة الأسرى والإهمال الطبّي، يتضح أن هناك سياسة جديدة، وبالتأكيد سوف تُقابل من قبل الأسرى الفلسطينيين بالخطوات النضالية.

 

وأردف، بأن الحركة الأسيرة حركة قوية ومتماسكة ولا يمكن أن تقبل بأي مساس بحقوقها الإنسانية والأساسية التي نصّت عليها الاتفاقيات والمواثيق الدولية، وكل ما حصل من إنجازات وحقوق بالتضحيات وشهداء الحركة الأسيرة.

 

وتابع حمدونة، بأنه سنشهد في الأيام المقبلة خطوات نضالية من قِبل الأسرى لمواجهة تلك السياسات الخطيرة والمعلنة ضدهم، وذلك وفق بيانات متكررة للجنة الطوارئ القيادية العليا داخل السجون.

مشيراً بأنه سيكون هناك خطوات نضالية مستقبلية لمواجهة المواقف المُعلنة السلبية والعدائية من قبل إدارة سجون الاحتلال باتجاه الأسرى.

 

وطالب حمدونة العالم بالتدخل لحماية الأسرى الفلسطينيين من التطرف والمواقف العدائية والاسرائيلية والتحريض اتجاه الأسرى، مؤكداً أن الأسرى لهم حقوق أساسية وانسانية نصت عليها الاتفاقيات والمواثيق الدولية ، مشيراً أن عملية العداء المعلنة تستوجب من الجميع المزيد من العمل لدعم الاسرى ومساندتهم فى أى خطوات نضالية للدفاع عن حقوقهم، والعمل على مساندتهم على كل الصُعد السياسية والدبلوماسية والإعلامية والقانونية والجماهيرية ، على الصعيد المحلى الفلسطينى وكذلك العربى والدولى.

 

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق

المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد