آخر الأخبار

في إطار تطوير وتعزيز مكانة وخدمة الأسرى وذويهم

هيئة الأسرى تعقد ورشة عمل تقييمية للوقوف على واقع قضية الأسرى وتحدياتها

نظمت هيئة شؤون الأسرى والمحررين صباح اليوم السبت، ورشة عمل تقييمية تحت عنوان ( الواقع والتحديات - نحو استراتيجية وطنية لتطوير وتعزيز مكانة الأسرى محلياً ودولياً )، للوقوف على واقع قضية الأسرى والمعتقلين، والتطورات اليومية عليها، في ظل جملة من التحديات الناجمة عن استمرار ممارسات دولة الاحتلال، وارتكابها اليومي للجرائم اللا أخلاقية واللا إنسانية بحق أبطالنا وماجداتنا وذويهم.

وأوضحت الهيئة أن هذه الورشة، تأتي في سياق تطوير وتعزيز مكانة الأسرى والمعتقلين، وتقديم الخدمات لهم ولذويهم، بأعلى مستوى ممكن، يلائم حجم التحدي والصبر والصمود لهذه الشريحة المناضلة، ولأسرهم التي تدفع كل يوم من حياتها ثمناً جراء استمرار هذا الاحتلال.

بدأت الورشة بكلمة مكثفة قدمها رئيس الهيئة اللواء قدري أبو بكر، تضمنت عرض سريع لأساسيات عمل الهيئة، المبني على الانتماء لقضية أسرانا وأسيراتنا، والايمان المطلق بأهمية الشراكة الدائمة، مع كافة المؤسسات والفعاليات الوطنية، لما في ذلك من أهمية حقيقية في القدرة على مواجهة التحديات، والمساعي الاسرائيلية لتجريم نضال شعبنا واسراه.

وفي كلمته قال أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح الفريق جبريل الرجوب، اننا اليوم أمام حاجة ماسة لاستراتيجية شاملة توفر الرعاية الوطنية لأسرانا ومعتقلينا وذويهم، لأن هذه القضية جامعة وغير قابلة للقسمة، ويجب أن نحصنها جميعاً بصدق نوايانا، وأن نكون دائما على قدر المسؤولية، واخراجها من كل التجاذبات السياسية والتنظيمية، وأن نقوم بواجباتنا بشكل ممنهج وفعال.

وتحدث عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس " أبو ماهر "، عن ضرورة أن نرسخ الهدف العام المتمثل بتحرير أسرانا ومعتقلينا في كل حياتنا وممارساتنا، واشراكهم في الحياة السياسية، واعطائهم الفرصة الكاملة لخدمة شعبهم، وان يكون لهم اسهامهم في بناء مؤسسات الدولة المدنية والعسكرية.
وعرج مستشار السيد الرئيس الأستاذ علي مهنا على جملة من القضايا الهامة، والتي تنتزع أهميتها من أكثر من مليون حالة اعتقال شهدتها مسيرة نضال الشعب الفلسطيني، حيث طالب بضرورة التمسك بالارث النضالي وتسخيره للتغلب على صعوبات وتعقيدات الحاضر، واعتماد سياسات متينة لمواجهة محاكم الاحتلال وقراراتها وتبعيتها.

وأشار رئيس المكتبة الوطنية الفلسطينية الوزير عيسى قراقع الى ضرورة أن تكون الركيزة الاساسية للعمل في هذه القضية، موقف الرئيس ابو مازن الجلي والواضح في خطابة الاخير في الأمم المتحدة، وأن أسرانا ونضالهم شرعي كونهم أسرى حركات تحرر، تنطبق عليهم الاتفاقيات الدولية.

وعزز رئيس نادي الأسير الفلسطيني قدورة فارس ما تحدث به ما سبقه من المسؤولين والمختصين، وأن اعتبار هذا اللقاء انطلاقة لعمل وطني مشترك، يأتي في مرحلة هامة وحساسة، تتطلب منا أن نكون منفتحين ومدركين للمخاطر والتهديدات القائمة والمتصاعدة، وأن النقاش في كل تفاصيل القضية يجيب ان يكون على أعلى المستويات القيادية.

وتولى نائب رئيس الهيئة الوكيل عبد القادر الخطيب ادارة اللقاء، وترتيب فقراته ومواده، حيث عرض الكثير من الخدمات التي تقدم لأسرانا ومعتقلينا وذويهم، وقدم العديد من الملاحظات والتوصيات في صلب عمل الهيئة، مؤكداً أن هناك نظرة تطويرية لكافة الخدمات ومجالات العمل المتبعة والمعتمدة في الهيئة، وان عملية التشاور مع كافة المؤسسات الشريكة ستكون بكل قائمة ومفتوحة في كل الاوقات.

وشهد اللقاء الذي حضره وشارك فيه المؤسسات العاملة في مجال الأسرى وكادر الهيئة، مساحة من النقاش الحر والمفتوح في سياق ما عرض وما طرح سابقاً، وتبع ذلك جلسة خاصة بالطاقم القانوني العامل في الهيئة والذي يضم أكثر من ٥٠ محامياً، حيث عرضت أوراق رسمية في كافة الملفات المعمول بها، ونتج عنها مخرجات وتوصيات هامة لتصويب العمل القانوني وتطويره.

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق

المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد