آخر الأخبار

الأسير ناصر أبو حميد يصارع الموت في سجون الاحتلال الاسرائيلي ؟؟؟قلم : د. غسان مصطفى الشامي


عشرون عاما وأكثر قضاها الأسير البطل ناصر أبو حميد في سجون الاحتلال الاسرائيلي، عاشها مناضلا أسطورة في الصمود والصبر والتحدي، عاشها وهو يقارع ظلمة السجن، وجبروت السجان الاسرائيلي ..هذا الفارس الهمام يصارع الموت في زنازين الاحتلال، ويواجه الاستشهاد في أي لحظة، لأنه يعاني من مرض سرطان الرئتين ، حيث لم يعد الأسير أبو حميد يتلقى أي جرعة علاج منذ شهرين،ولم يعد يقوى على الحركة، وأصبح جسده النحيف لا يستجيب مع العلاجات.
لقد أصبح الأسير أبو حميد في حالة احتضار بسبب سرطان الرئتين الذي يعاني منه منذ أعوام، وزادت حالته خطورة بسبب اهمال سلطات الاحتلال في متابعته الصحية والإفراج الفوري عنه حتى يتسنى لأهله علاجه والاهتمام به.
لقد أصبح جسد الأسير أبو حميد منهكا متعبا تستوطن الأوجاع والآلام في كل خلية من خلايا جسده الطاهر؛ جسده النحيل حيث يقارع الموت هو وآلاف الأسرى في السجون _ ويواجهون سطوة وظلمة السجان الإسرائيلي.
إن سلطات الاحتلال تواصل رفضها الافراج عن الأسير المريض ناصر أبو حميد، وتواصل إجرامها اليومي بحقه، وبحق آلاف الأسرى في السجون؛ بل ويضرب الكيان الاسرائيلي عرض الحائط كافة المعاهدات الدولية والاتفاقيات الأممية التي تحرم التعذيب في السجون وفقا لاتفاقيات جنيف؛ بل إن سلطات الاحتلال ترفض التدخلات الدولية والأممية، وترفض استقبال أي طلب للإفراج عن الأسير أبو حميد؛ حتى إن ( إسرائيل) ترفض السماح للطواقم الطبية للكشف عن الأسير أبو حميد والاطلاع على أحوال الأسرى وتقديم العلاج لهم.
إن الأسير أبو حميد يصارع الموت في الزنازين، وقد يصبح في أي ساعة في عداد شهداء الحركة الفلسطينية الأسيرة في حالة رفض الاحتلال الافراج عنه أو السماح للطواقم الطبية علاجه، وسط استمرار الاحتلال رفض أي طلب دولي للإفراج عنه، بسبب وضعه الصحي الحرج ودخوله في خطر الموت.
إن الأوضاع الصحية في سجون الاحتلال للأسرى والاسيرات صعبة للغاية ومعدمة، حيث لا توفر سلطات السجون عيادة صحية داخل السجن، ويتأخر الأطباء في الوصول للأسرى المرضى وهناك في سجون الاحتلال أكثر من (500) أسير مرضى بأمراض مزمنة منها السرطان والقلب والفشل الكلوي وأمراض العظام والمفاصل وغيرها من الأمراض الخطيرة التي تنهش أجساد الأسرى.
إن وضع الأسير أبو حميد خطير جدا جدا ويحتاج إلى تدخل دولي عاجل للإفراج عنه، هذا الأسير الذي اعتقلته سلطات الاحتلال من مخيم الأمعري في رام الله منذ عام 2002، وهو محكوم بالسجن المؤبد 7 مرات و50 عاما، وفي شهر آب/ أغسطس 2021, وأصيب داخل السجن بمرض سرطان الرئتين؛ والأسير أبو حميد يمثل أسطورة صمود وتحدي وهو أسير بين خمسة أشقاء، يواجهون الأحكام الاجرامية المؤبدة ومدى الحياة في سجون الاحتلال، حيث تم اعتقال أشقائه الأربعة وهم نصر وشريف ومحمد عام 2002، ثم اعتقلت سلطات الاحتلال شقيقهم إسلام عام 2018، أما عائلته وأمه الحاجة أم ناصر أبو حميد في حالة ثورة ضد السجان؛ خاصة أمه التي تمثل أيقونة النضال الفلسطيني، والصمود الفلسطيني وهي تصرخ عاليا وتناشد العالم في كافة المظاهرات والفعاليات من أجل إنقاذ أبنائها الأسرى وجميع أسرى فلسطين من سجون الاحتلال والإفراج عنهم من الزنازين وإنقاذهم من الموت في السجون.
وأكرر في هذه المقالة مناشدة المؤسسات الأممية والحقوقية أن تتحرك من سباتها العميق وأن تصرخ في وجه الاحتلال من أجل الافراج عن أسرانا الأبطال من سجون الاحتلال ليعودوا إلى أحضان أهلهم وأبناء شعبهم وديارهم سالمين غانمين .
إلى الملتقى،،

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق

المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد