آخر الأخبار

تخوف إسرائيلي من استمرار "كابوس" الجنود الأسرى في غزة

مع دخول الجنود الأسرى الإسرائيليين عامهم التاسع في أسر المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة، يزداد الجدل الإسرائيلي بشأن إبرام صفقة تبادل أسرى لاستعادتهم، لا سيما في ضوء حالة التعنت التي تبديها أجهزة الأمن والاستخبارات والجيش، ورغبتها بعدم تكرار ما وصفته بـ"الخضوع" الذي ظهر أمام حماس في صفقة 2011، حين تم إطلاق سراح الجندي غلعاد شاليط.

ولم يقابل مرور هذه السنوات الثماني، ودخول العام التاسع على أسرهم، بحملة إسرائيلية واسعة، شعبية جماهيرية إعلامية، للمطالبة بإطلاق سراحهم، كما كان الأمر مع شاليط، مما يجعل ذويهم تقتصر مهمتهم على إحصاء أيام الأسر دون وجود جهد أو ضغط على الحكومة وأجهزة الأمن لتغيير موقفها الرافض للتنازل أمام المقاومة.

عيدان عمدي، الكاتب في صحيفة "إسرائيل اليوم"، تطرق إلى جانب لافت في مسألة أسر الإسرائيليين الأربعة لدى حماس في غزة، ويتعلق الأمر باليهودي الأثيوبي أبراهام مانغستو، لأنه "لم يحظ من الإسرائيليين بأي جهد للنزول إلى الشوارع احتجاجًا على استمرار أسره، ربما بسبب حالته الاجتماعية والاقتصادية السيئة، وربما بسبب لون بشرته السمراء، وربما بسبب العائلة البسيطة التي نشأ فيها، وكلها أسباب تجعل إمكانية بقائه في الأسر حتى إشعار آخر لا تشكل مشكلة للرأي العام الإسرائيلي".

 

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق

المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد