آخر الأخبار

رئيس نادي الأسير قدورة فارس خلال مؤتمر صحفي عقدته مؤسسات الأسرى حول مستجدات خطوات الأسرى

  • متفرقات
  • الثلاثاء, 23 أغسطس 2022, 18:47
  • 46 قراءة
  • 0 تعليقات

- إدارة السجون ومن ورائها ما يسمى "بالجهاز الأمني ووزارة الأمن الداخلي" يريدون تصدير أزماتها بمعنى أنّ الفشل الذي حدث عندهم يريدون تصديره للأسرى، وتحديدا بعد الفشل الكبير الذي كشفته العملية البطولية، عملية "نفق الحرية".

- بعد توصيات اللجنة الخاصة التي شكلها الاحتلال في أعقاب العملية البطولية عملية "نفق الحرية" حملت تلك التوصيات مضامين، ومعاني قمعية وقهرية ولا يوجد فيها ما يرمز إلى تحصين الحالة "الأمنية" لمنع عمليات تحرر أخرى.

- في 25 آذار من هذا العام، كان الأسرى مستعدون للدخول في إضراب مفتوح عن الطعام، ولذلك تراجعت إدارة السّجون في أخر لحظة عن تنفيذ تلك الإجراءات.

- والهدف الذي تفصح عنه إدارة السّجون، ليس سرا أنها تريد ومن ورائها، "الحكومة والشباك" تقويض الحياة الجماعية داخل السّجن والمُعبر عنها بالهياكل، والأطر، والتشكيلات الاعتقالية، والتنظيمية لذلك يستشعر الأسرى خطرًا كبيرًا.

- ويعني ذلك أنّه سيكون سهًلا الإنقلاب على كل الانجازات التي حققها الأسرى، فرسالة الأسرى من خلال الخطوات التمهيدية، والتي تمثلت بالتّمرد على بعض القوانين، والإجراءات التي باتت جزءًا من أعراف الحياة داخل السّجن، والتي فيها "مصلحة أمنية وإدارية" لإدارة السجون، ويريد الأسرى من خلال ذلك أنّ يقولوا لإدارة السّجون أنّ هذه "التفاهمات" المتبادلة والتي ترتب عليها حقوق لنا، و"حقوق لكم" إذا مسستم بها نحن أيضا سوف نقوض كل ما فيه لكم "مصلحة" وبالتالي الحياة في السجن تدخل في حالة فوضى، ولن تستطيعوا إدارة حياة الأسرى.

- وبالنسبة لإعادة الوجبات، إننا ذاهبون تجاه إضراب مفتوح عن الطعام لذلك هذه معركة يجب أن لا تبقى حبيسة أسوار المعتقلات، فهذه معركة الشعب الفلسطينيّ حين يستهدف الاحتلال الأسرى وتحديدًا في وقت تعيش فيه إسرائيل وتتنفس انتخابات جديدة.

- وتريد الطبقة السّياسية في إسرائيل أن تُسجل نقاط تُترجم على شكل أصوات في صناديق الاقتراع، أي أنّ قضية الأسرى، والقمع، الذي يتعرض له الشعب الفلسطيني يحدث ذلك كله في إطار الانتخابات الإسرائيلية.

- اليوم تترتب علينا مسؤولية كبيرة أمام أنفسنا، وأمام الشهداء، وأمام الله، أن لا يترك الأسرى وحيدون يعني المعركة يجب أن تكون في كل أنحاء فلسطين أولا، وفي العالم، وعلى الفصائل وكل الأطر المنظمة، يجب أن تستعد للقيام بمبادرات تُعبر عن إسناد الأسرى.

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق

المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد