آخر الأخبار

كلمة رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر في تخريج جامعة القدس المفتوحة

كلمة رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر في تخريج جامعة القدس المفتوحة، حيث تضمن هذه الدفعة 136 أسيرا، وعلى رأسهم الأسيرين البطلين ويليام الريماوي ونصر أبو حميد

الاستاذ الدكتور سمير النجدي المحترم
السيدات والسادة الحضور جميعا مع حفظ الالقاب والمسميات
اسعد الله مسائكم ...
بداية أتوجه بالتحية لأسرانا وأسيراتنا في سجون ومعتقلات الاحتلال، ولأسرهم وذويهم، الذين يثبتون كل يوم بصمودهم وتضحياتهم صدق إنتمائهم لهذه القضية ولهذا الشعب الذي لا يزال يضحي كل يوم بكل ما يملك، لدحر هذا الاحتلال الذي يعمل بكل مكوناته وإمكانياته لتشويه حياتنا وتخريبها، وإدخال الاحزان والآلام والاوجاع في قلوب أُمهاتنا وأبنائنا، ولكن ذلك يتحطم بالفرح الذي يخلق من تحت الركام، ومن أمل يتسلل الى قلوبنا وأرواحنا من خيوط الشمس التي تخترق عتمة الزنازين لتبشر بحرية قادمة لا محالة .

وفي حضرة هذه الجامعة – جامعة القدس المفتوحة- التي لم تتوان في فتح أبواها أمام أسرانا وأسيراتنا، وإحتضان طموحهم وامالهم، والتحقوا بها في مرحلة عبور مشرف، تغلبوا فيها على القيود والحرمان الممنهج من منظومة الاحتلال، التي تتلقى الصدمات يوماً بعد يوم وهي تشاهد تخرج أبطالنا بالشهادات العلمية المعبقة بالفخر والشرف، حيث إستطاع العشرات والمئات من أبناء الحركة الأسيرة من إنتزاع حقهم في التعليم، اذ خرجت هذه الجامعة خلال السنوات الماضية 663 أسيرا، وستخرج هذا العام 136، فيما لا يزال 400 أسيرا ملتحقين ببرامج البكالوريوس في الجامعة، وبالأمس القريب تم تخريج 10 أسرى من عدة سجون ملتحقين بجامعة القدس في أبو ديس من طلبة الدراسات العليا، أما العدد الاجمال لخريجيها130 اسيرا، ولا زال يلتحق في برامجها 43 أسيرا، بالإضافة الى ما يقارب 480 أسيراً تقدموا لإمتحان الثانوية العامة، ونحت بإنتظار نتائجهم.

إن ما سبق من سرد مكثف ومختصر عن المسيرة التعليمية لأسرانا وأسيراتنا داخل السجون والمعتقلات يدلل بشكل قطعي إننا نحب الحياة ونسعى لها، بالرغم من صعوبة وقساوة الظروف الناجمة عن هذا الاحتلال البغيض وممارساته، وهذا الايمان بالذات للمناضل الفلسطيني، يفند حقيقة توارث النضال على مدار أكثر من سبع عقود.

وفي الختام أشكر جامعة القدس المفتوحة على تعاونها الدائم مع الهيئة، والطواقم المتخصصة من المؤسستين، واللجان العلمية التي تبذل الكثير من الجهد في سبيل أن تتحقق مثل هذه الاحتفالات والأفراح الذي يحضر فيها أسرانا وأسيراتنا باسمائهم وأرواحهم، وأتقدم بالتهاني الخالصة لكافة الخريجين وأخص أسرانا المتفوقين وأسرهم الحاضرة بيننا اليوم، لكم من جميعا كل المحبة والوفاء.

عشتم وعاشت فلسطين
الحرية لأسرى الحرية

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق

المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد