آخر الأخبار

اعتصام حاشد أمام الصليب الأحمر برام الله للمطالبة بتحرير الأسرى

اعتصام حاشد أمام الصليب الأحمر برام الله للمطالبة بتحرير الأسرى

اعتصام حاشد أمام الصليب الأحمر برام الله للمطالبة بتحرير الأسرى

اعتصمت شخصيات فصائلية ورسمية في مقدمتها رأسها وزير شؤون الأسرى والمحررين اشرف العجرمي وحشد من المواطنين اليوم قبالة مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر بمدينة رام الله لحث المنظمة الأممية للتدخل لإنهاء معاناة أكثر من 11 ألف أسير فلسطيني وعربي تحتجزهم سلطات الاحتلال. وسلم وفد المشاركون رئاسة المكتب مذكرة تشرح فيها أوضاع الأسرى الصعبة والقاهرة، وتحث اللجنة الدولية على التدخل وفق مسؤولياتها لإنهاء هذا الملف القانوني والإنساني. ونظم الاعتصام تلبية لدعوة جبهة التحرير الفلسطينية والقوى الوطنية والإسلامية لمناسبة دخول عميد أسرى العربي سمير قنطار عامه الثلاثين في الأسر وفي إطار إحياء يوم الأسير الفلسطيني. وعبر المعتصمون عن بالغ السخط والغضب إزاء ما وصف باستمرار احتجاز مناضلي الحرية كرهائن وكوسيلة للابتزاز السياسي. وشارك في الاعتصام أمناء عامون على رأسهم أمين عام جبهة التحرير الفلسطينية د. واصل أبو يوسف، وأمين عام ’فدا’ صالح رأفت، وبسام الصالحي أمين عام حزب الشعب، وعضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية قيس عبد الكريم، والنائب خالدة جرار عضو المكتب السياسي لجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، و مفلح نادي عضو المكتب السياسي للعربية الفلسطينية، وأعضاء من المكاتب السياسية واللجان المركزية لمختلف الفصائل الوطنية ووكيل وزارة شؤون الأسرى والمحررين زياد أبو عين . ووجه د أبو يوسف رسالة تقدير لأسرانا الذين يقبعون خلف قضبان السجون الإسرائيلية من شيوخ ونساء وأطفال وفي مقدمتهم عميد الأسرى سعيد العتبة ونائل البرغوثي وسمير قنطار والمعتقلين من نواب المجلس التشريعي.  وطالب بإبلاء الاهتمام الأكبر لقضية الأسرى ووضعها على سلم الأولويات الوطنية والمطالبة بإطلاق سراح كافة الأسرى من السجون الإسرائيلية  دون قيد أو شرط. وطالب أبو يوسف من السلطة الوطنية رفع ملف الأسرى إلى المؤسسات القانونية والدولية ومحكمة العدل العليا في ’لاهاي’ وتسليط الضوء على حالة معاناة الأسرى داخل السجون للمحاولة للضغط على الحكومة الإسرائيلية لإنهاء هذا الملف. وطالب صالح رأفت الصليب الأحمر بأخذ الرسالة التي قدمها القادة وممثلو الفصائل الوطنية والإسلامية بعين الاعتبار، والتدخل السريع لإنهاء معاناة ما يزيد عن 10 آلاف أسير قضوا أعمارهم ينتظرون بزوغ فجر جديد عليهم.  وقال إنه لا أمن واستقرار وطني دون ضمان إطلاق سراح الأسرى والأسيرات من كافة السجون الإسرائيلية. ودعا بسام الصالحي إلى تكثيف الجهد الشعبي والرسمي لدعم قضية الأسرى، مشددا على أهميه إبقاء قضية الأسرى حية. وأضاف: نحن ملزمون بالتحرك بكل الوسائل والسبل المتاحة لتبقى قضيتهم حية وعلى رأس جدول الأعمال إلى حين الإفراج عنهم جميعا دون شرط أو قيد أو تمييز. وشدد عبد الكريم على أن شعبنا وقواه وقيادته يؤكد على وجوب تحرير الأسرى ويعبر عن مساندته لنضال الحركة الأسيرة ومطالبها إلى حين الإفراج عنهم . ودعت النائب جرار إلى ضرورة تبني إستراتيجية وطنية لتحرير الأسرى وإنهاء هذا الملف الدامي وحذرت من عواقب الاعتماد على ردات الفعل والنضال الموسمي في هذه القضية. واعتبر مفلح نادي الاعتصام خطوة لتوجيه ثلاثة رسائل أولها إلى شعبنا للتحرك والتضامن مع  الأسرى، والضغط على القيادة  للتحرك جاهدا إزاء قضية الأسرى ووضعها ضمن الأولويات الوطنية، والثانية للجنة الدولية للصليب الأحمر لحثها للتدخل من اجل إنهاء معاناة أكثر من 11 ألف أسير وأسيرة، والثالثة للعالم لان يتحمل مسؤولياته تجاه هذا الملف.     ** وفا  
المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد