آخر الأخبار

فى ذكرى دخول نائل البرغوثى العام 41 فى الاعتقال

رسالة من الأقزام إلى العمالقة!! د. ناصر الصوير

قرأت بالأمس وأنا أتصفح الأخبار بأن الأسير الفلسطيني نائل البرغوثي دخل إلى عامه 41 في الأسر!! نعم 41 سنة.. فركت عيني للوهلة الأولى ورفعت حاجبي وقلت 41 سنة؟! معقول 41 سنة؟! لم أصدق فدخلت أبحث وأفتش في المواقع المتخصصة فوجدت أنه دخل السجن سنة ١٩٧٨م وخرج في صفقة وفاء الأحرار ٢٠١١م يعني قضى 33 سنة دفعة واحدة من عمره خلف القضبان ثم أعيد اعتقاله وإعادة محكوميته القديمة سنة ٢٠١٤م أي أنه استنشق الحرية المنقوصة 3 سنوات تقريباً كان خلالها في ظل إقامة شبه جبرية في لا يستطيع أن يغادر قريته كوبر أو قضاء رام الله!! يااااااه ياااااه 41 سنة يقضي من عمره أسيراً؟! مات والده ووالدته والكثير من العزيزين عليه في الأسر!! أتدرون كم ليلة قضاها خلف القضبان؟! أكثر من 14000 ليلة!! اسمحوا لي أن أوجه كلمات قليلة أقول له فيها: سيدي العظيم/ أكثر من 14000 يوم قضيتها مسلوب الحرية ولد خلالها أجيال وفنت أجيال!! ولد بها مليارات البشر ومات مئات الملايين منهم!! مرت بالعالم عشرات الألاف من الأحداث والمتغيرات!! عاش من عاش ومات من مات!! جاءت حضارات وذهبت حضارات!! كم ساعة وكم يوم وكم جمعة وكم شهر وكم سنة قضيتها يا سيدي خلف القضبان في الأسر؟! كم مرة مرضت وكم مرة تألمت وكم مرة اشتقت لحضن والدتك وحنو والدك (رحمهما الله) وكم مرة تمنيت أن تكون وسط أحبابك؟! كم مرة ذهبنا طشات وشمات هوا في البحار وعلى الشواطيء وفي والمتنزهات وأنت خلف القضبان؟! كم مرة شاهدنا فيها مباريات الكورة وتابعنا المونديالات والدوريات والبطولات والمسابقات مرة وأنت خلف القضبان؟! كم مرة متنا سفهاً وأنت خلف القضبان صامد صمود الجبال؟! كم سيارة اشترينا وكم سيارة بعنا؟! كم طقم ملابس لبسنا؟! كم صفقة مالية عقدنا؟! كم أملاك اشترينا؟! كم أموال جمعنا؟! كم مرة سافرنا وكم مرة وكم وكم وكم وكم وأنت خلف القضبان؟! يا ليتني ما قرأت الخبر فأنا أشعر أننا تافهون أمامك!! هفايا أمامك!! ضعفاء أمامك!! بل موتى وأنت الحي!! أرجوك سامحنا حتى الدعاء لك ولجميع الأسرى بات خارج جدول دعاءنا!! أرجوك لا تبصق علينا لأننا نسينا أو كدنا ننسى أن أسد مثلك وألاف الأسود الأخرين يقبعون خلف القضبان في الأسر!! أرجوك لا تحزن عندما تسمع أننا نقبع في الحضيض بسبب كرسي مصطنع قام الشيطان بتزيينه لنا فتقاتلنا عليه وانقسمنا!! أرجو اخرج مني فأنا لا أستطيع ولن أستطيع أن أتحمل حتى مرورك بمخيلتي لأنك عند مرورك تشعرني كم نحن تافهون وضعفاء أمامك!! أسمح لي بتقبيل حذاءك!! أسمح لي بأن أحني هامتي أمامك!! أسمح لي بأن أبلع لسان وأتوقف عن الكلام أمامك!! أسمح لي بأن أناديكم سيدي فأصحاب السيادة والسعادة والمعالي الذين يرتعون ويمشطحون في ظلال تضحياتكم وعظمتكم لا ولن يصلوا لمقاس احذيتكم!! أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يفرج عن جميع أسرانا الأبطال البواسل وأن يطلق سراحهم ويفك عنهم قيودهم عاجلاً غير آجل إنه ولي ذلك والقادر عليه!!

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق

المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد