آخر الأخبار

"مهجة القدس": الأسرى الأشبال في سجن الدامون يعانون أوضاعاً معيشية وصحية صعبة


أكد الأسرى الأشبال في سجن الدامون في رسالة جديدة وصلت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى والجرحى نسخةً عنها اليوم؛ أنهم يعانون أوضاعاً معيشية وصحية صعبة؛ بسبب وضعهم في قسم يفتقر لأدنى مقومات الحياة الإنسانية، بالإضافة إلى أن إدارة السجن لم تقدم أي شيء لهم منذ نقلهم قبل شهر من سجن عوفر إلى سجن الدامون.
وأفاد الأسرى الأشبال في رسالتهم التي وصلت مهجة القدس أن أوضاعهم المعيشة مازالت على حالها من جميع النواحي بالنسبة للعلاج أو التعليم أو الطعام أو الفورة أو الحمام أو الأدوات الكهربائية ولم يطرأ أي جديد على أوضاعهم منذ نقلهم إلى سجن الدامون ووضعهم بقسم صغير جداً معدوم التهوية وغير مهيأ أبداً للعيش فيه.
وأوضحوا في رسالتهم أنهم قاموا مساء أمس أول السبت بإرجاع وجبة العشاء احتجاجاً على أوضاعهم اللا إنسانية والغير قانونية التي يعيشونها، مشيرين إلى أنه يوجد أسيرين شبلين منذ نحو عشرة أيام في عزل سجن الجلمة لا يعرفون عنهم أي شيء، كما قامت إدارة السجن بفرض غرامات مالية قدرها ستة عشر ألف شيكل عليهم، وعند حضور أهاليهم لزيارتهم ووضع كانتينا لهم سوف يقومون بمصادرة كل مبالغ الكانتينا التي ستدخل على أسمائهم لتغطية الغرامات التعسفية التي فرضت عليهم عند نقلهم إلى سجن الدامون.
وأشاروا في الرسالة إلى أن غالبية الأشبال يعانون من أمراض عديدة، منها الزكام الشديد والرشح وقحه شديدة وآلام في الصدر، والإدارة لا تسمح لهم بالذهاب إلى عيادة السجن، فقط يحضر الممرض إليهم ويعطيهم حبة دواء ويخرج، وحتى أنه لا يقومون بفحصهم ولا يعرفون ما هي هذه الحبة. لافتين إلى أنه حتى الآن لا يوجد عندهم أدوات كهربائية، وحتى التلفاز الذي وضعوه بالغرف لا يتمكنون من مشاهدة أي شيء عليه لأن المحطات جميعها التي يضعونها سيئة وإباحية، إذا احتاج أحدهم لكأس شاي لا يمكنه تحضيره بسبب عدم وجود أجهزة كهربائية أو حتى شاي.
وجدد الأسرى الأشبال في سجن الدامون مناشدتهم عبر رسالتهم التي وصلت مؤسسة مهجة القدس الجميع للتحرك لإنقاذهم من الأوضاع المأساوية التي يعيشونها لأنهم يعانون كثيراً وأوضاعهم أسوأ مما ذكروه.
من جهتها دعت مؤسسة مهجة القدس مؤسسات حقوق الانسان المحلية والدولية ومجلس حقوق الإنسان التابع لهيئة الأمم المتحدة والجمعيات التي تعنى بحقوق الأسرى وخاصة اللجنة الدولية للصليب الأحمر بضرورة التدخل والقيام بدورهم المنوط بهم طبقاً للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني للضغط على الاحتلال من أجل توفير أدنى متطلبات الحياة الإنسانية للأسرى في سجون الاحتلال الصهيوني وخاصةً الأشبال، والتي كفلتها الاتفاقيات والمواثيق الدولية ذات العلاقة.

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق

المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد