آخر الأخبار

مسؤولون أمنيون ضد بينيت: يدفعنا لقطع الاتصال المدني والامني مع السلطة

انتقد مسؤولون أمنيون اسرائيليون كبار قرار وزير الجيش نفتالي بينيت بحظر استيراد منتجات زراعية من مناطق السلطة الفلسطينية الى اسرائيل اعتبارا من اليوم الاحد، وقالوا انه يدفعنا إلى قطع الاتصال المدني والامني مع السلطة الفلسطينية مما ينذر بتدهور الوضع".

وفي الليلة الماضية، هدد الرئيس محمود عباس بقطع العلاقات مع إسرائيل بما فيها الامنية.

ووفقًا لنفس المصادر الأمنية،" قرار بينيت بوقف دخول الفواكه والخضروات من الضفة الغربية إلى إسرائيل هو خطوة أخرى تشجع الإسرائيليين والفلسطينيين على إلحاق أضرار مدنية، سواء في الجانب الاقتصادي والجانب الأمني.

واضافوا وفقا للتلفزيون الاسرائيلي "إن الفصل المدني المطلق يعني إلغاء تصاريح الدخول لحوالي 100000 فلسطيني يعملون في إسرائيل وإذا وجد هؤلاء العمال أنفسهم غير قادرين على دخول إسرائيل، مما سيخلق حالة من الفوضى في الشوارع فضلا عن تاثر قطاع البناء في اسرائيل".

هذا الصباح ، أعلنت وزارة الجيش وفقًا لتوجيهات الوزير، توقف الواردات الزراعية من السلطة الى اسرائيل. وقالت الوزارة "لقد اتخذ قرار الوزير بعد أشهر من المحاولات المتكررة من قبل مؤسسة الجيش لحل أزمة العجول، التي ألحقت أضرارا جسيمة بقطاع مربي الماشية في إسرائيل ".

يشار الى ان هذه التحركات لها صلة مباشرة بالسجال المتوتر بين إسرائيل والسلطة الفلسطينية على ضوء "صفقة القرن" التي عرضها ترامب الأسبوع المنصرم في واشنطن، ونوايا إسرائيل بضم بعض مناطق الضفة الغربية لسيادتها. وبلغت العام الماضي، صادرات إسرائيل الى مناطق السلطة الفلسطينية من منتجات زراعية وماشية الى ما يقرب من 4 مليارات دولار، بينما بلغت من مناطق السلطة الفلسطينية الى إسرائيل نحو 900 مليون دولار، معظمها من المنتجات الزراعية، أي ان الميزان التجاري إيجابي بالنسبة لإسرائيل، أي ان وقف هذا التبادل التجاري في مجال المنتجات الزراعية والماشية سيؤدي الى خسارة فادحة في مداخيل المصدرين الإسرائيليين. وقال بينيت: "إذا رفعت السلطة الفلسطينية مقاطعتها بحلول صباح الأحد، فلن تكون هناك حاجة لوقف الواردات الزراعية القادمة منها الى اسرائيل. أنا أؤمن بالتجارة الحرة والاقتصاد المفتوح. بدأت مقاطعة مربي الماشية قبل عدة أشهر قبل ان أتولى منصب وزير الأمن، وقمنا بمحاولات لحلها. لقد حذرنا السلطة الفلسطينية من عواقبها". وفي اعقاب هذا التصعيد، أبلغت السلطة الفلسطينية ما يسمى "منسق نشاطات الحكومة الإسرائيلية في المناطق الفلسطينية" بأنها تتوقف على الفور عن استيراد كافة السلع والمنتجات من إسرائيل إلى مناطق السلطة الفلسطينية.

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق

المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد