آخر الأخبار

فروانة : قرار الحجز على اموال الأسرى يحمل أبعاد خطيرة

 قال المختص فى قضايا الأسرى عبد الناصر فروانة أن قرار وزير الجيش الاسرائيلي "نفتالي بينيت" بالحجز على اموال ثمانية من الاسرى والمحررين الفلسطينيين من المناطق المحتلة عام ١٩٤٨؛ والتي تصرف لهم من السلطة الفلسطينية، له ابعاد خطيرة وخطيرة جدا. وقد يمتد ليشمل آخرين في وقت لاحق.

اننا نرفض هذا القرار، فهو لا يعني نهب اموالهم وسرقة مستحقاتهم فقط، ولايعني الضغط عليهم وابتزاز عائلاتهم وارهاب الآخرين فحسب، وانما هو مساس خطير بمشروعية نضالهم ضد المحتل وتقديمهم امام الرأي العام على انهم "خونة وقتلة".
ان هذا القرار يأتي في سياق المساعي الاسرائيلية الامريكية الهادفة الى تشويه كفاح الشعب الفلسطيني وتصويرهم امام العالم على انهم قتلةو مجرمين، وليسوا مناضلين من اجل الحرية. وهذه المرة هو موجه بشكل خاص الى اهلنا في الداخل.
ان ما تصرفه السلطة الفلسطينية لعوائل الشهداء والاسرى الفلسطينيين وفي كافة المناطق الفلسطينية هو حق مكفول لهم وواجب مفروض على السلطة التي لاتميز فيما بينهم، وذلك تأكيدا على مشروعية نضالهم ضد المحتل، ووفاء وتقديرا لتضحياتهم ومعاناتهم وبما يكفل لهم ولعائلاتهم حياة كريمة.

لذا فان هذا القرار يندرج في اطار الهجمة الاسرائيلية ضد القيادة الفلسطينية و السلطة الفلسطينية التي رفضت الابتزاز الاسرائيلي واصرت على مواصلة صرف مستحقات عوائل الشهداء والاسرى برغم قرار الكابينت الاسرائيلي مطلع العام الجاري والقاضي باقتطاع ما يوازي ما تصرفه السلطة لهذه الشريحة من اموال الضرائب "المقاصة". وهنا نستذكر ما قاله السيد الرئيس: باننا سنستمر في صرف مستحقات عائلات الاسرى والشهداء حتى وان بقى لدينا قرش واحد فنصرفه لهم".

اننا وفي الوقت الذي نشيد فيه بموقف السيد الرئيس والقيادة الفلسطينية والحكومة الفلسطينية برئاسة د.محمد اشتية، وثباتهم وعدم الرضوخ للضغوط ومحاولات الابتزاز الاسرائيلية، فاننا ندعو الكل الفلسطيني الى الوقوف بجانب اهلنا في ٤٨ واسرى الداخل الثمانية والاخرين كافة،والعمل على تعزيز صمودهم في مواجهة العنصرية الاسرائيلية وكل اشكال التمييز العنصري في التعامل معهم من قبل الحكومة اليمينية الاسرائيلية.
ان جميع اسرى ٤٨، هم تيجانا على رؤوسنا ومحط تقديرنا وفخرنا دوما، كما اهلنا في ٤٨ هم في قلب القضية وهم جزء لا يتجزأ من الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، وان ما قاموا به من عمليات ضد المحتل وجنوده، انما يندرج في سياق المقاومة المشروعة للاحتلال والتي كفلتها واجازتها كافة القوانين الدولية.
ان المحاولات الاسرائيلية المستمرة لردع شعبنا وخاصة اهلنا في ٤٨ لن تخيفهم ولن تدفعهم الى الانسلاخ عن شعبهم الفلسطيني، ولن تمنعهم من مواصلة كفاحهم المشروع ونضالهم المستمر من اجل حياة حرة وكريمة.

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق

المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد