آخر الأخبار

"تيفع" الاسرائيلية لا تشغل العرب

  • فلسطينيو 48
  • الخميس, 03 نوفمبر 2016, 15:53
  • 2863 قراءة
  • 0 تعليقات

 تقدم مواطن عربي يحمل الهوية الاسرائيلية وهو صاحب تجربة كبيرة في ادارة المطابخ وطهو الطعام وعمل في اكبر واشهر الفنادق والمطاعم لوظيفة اعلنت عنها شركة الادوية الاسرائيلية الكبرى "تيفع" عبارة عن مديير "الغذاء" في شركة "تيفع".

وقدم المواطن العربي طلب الوظيفة عبر شركة للقوى العاملة التي اعتقد انه مناسب جدا لهذه الوظيفة وطلبت منه التوجه للشخص الذي رسى عليه عطاء الغذاء في شركة الادوية.

وصدم المواطن العربي من الجواب الذي حصل عليه حين ابلغه من رسى عليه العطاء بشكل واضح أن سياسة الشركة تقوم على عدم تشغيل العرب.

وقال ممثل الشركة المدعو "تشارلي" للمواطن العربي: "قلت لك لا يمكنك العمل في شركة تيفع هناك سياسة معينة لكنني اذا سمعت عن احد ما يعمل فيها فلا مشكلة لدي". وحاول المواطن العربي التضييق بالأسئلة على "تشارلي" وسأله فيما اذا كانت سياسة "تيفع" شاملة وحاسمة ولا مجال لاي استثناء فرد عليه تشارلي بحسم "صحيح لا يمكن تغيير ذلك". وواصل توضيح موقف الشركة "حتى انا حاولت تشغيل شيف في وردية ليلية فلم يسمحوا لي انهم لا يريدون تشغيل العرب". وعاد المواطن العربي محاولا تأكيد الموقف وسأل هل سبب الرفض فقط لانني عربي؟ وهل الشركة لا تريد أي عربي بالمطلق؟ فرد تشارلي بقوله "صحيح ماذا يمكنني ان افعل هذه هي سياسة الشركة منذ سنوات ولا يوجد أي فرصة فلا يوجد لديك ما تبحث عنه في شركة تيفع". وقالت شركة "تيفع" في ردها على التقرير الذي اورده يوم الاثنين، الموقع الالكتروني للقناة الثانية مستندا بالأساس على تسجيل صوتي لكامل المحادثة سابقة الذكر: "ننفي بكل قوة الادعاءات التي وردت في التسجيل لان هذه الاقوال ادلى بها احد عمال الشخص الذي رسى عليه العطاء وليس من قبل احد عمال او موظفي شركة تيفع التي لا يوجد بها سياسة تمنع تشغيل العرب بل على العكس فنحن بصفتنا شركة علمية نفتخر بتشغيل عشرات ألاف في البلاد والعالم وفقا لاعتبارات مهنية موضوعية بعيدة عن الاعتبارات الدينية او العرقية او الجنس".

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق

المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد