آخر الأخبار

وزارة الأسرى:(700) ألف مواطن تعرضوا للاعتقال الإسرائيلي منذ عام 67 وحتى منتصف سبتمبر

وزارة الأسرى:(700) ألف مواطن تعرضوا للاعتقال الإسرائيلي منذ عام 67 وحتى منتصف سبتمبر

وزارة الأسرى:(700) ألف مواطن تعرضوا للاعتقال الإسرائيلي منذ عام 67 وحتى منتصف سبتمبر

    غزة – فلسطين منتصف سبتمبر 2006 ذكرت دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين، ، أن قوات الاحتلال الإسرائيلي، اعتقلت منذ عام 1967 وحتى اليوم قرابة (700 ) ألف مواطن، أي ما يقارب 25 % من إجمالي عدد السكان المقيمين في الأراضي الفلسطينية. وأكدت الوزارة، في تقريرها الإحصائي الشهري، أن قرابة خمسين ألفاً من الأسرى اعتقلوا خلال انتفاضة الأقصى الحالية، وأن إجمالي عدد الأسرى في سجون الاحتلال الآن 10300 أسير تقريباً. الأسرى قبل أوسلو وبينت الوزارة، أن عدد الأسرى المعتقلين منذ ما قبل اتفاق أوسلو ولازالوا في الأسر (367) أسيراً، منهم (148) أسيراً من المحافظات الشمالية، أي ما نسبته 40.3% ومنهم (143) أسيراً من المحافظات الجنوبية أي ما نسبته 39% ومنهم 76 أسيراً من القدس ومناطق داخل أراضي عام 48 ما نسبته 20.7%. وأشارت إلى أن عدد الأسرى قبل انتفاضة الأقصى وما زالوا داخل الأسر (553) أسيراً منهم 277 أسيراً من المحافظات الشمالية أي ما نسبته 50% ومنهم 166 أسيراً من المحافظات الجنوبية، أي ما نسبته 30% ومنهم 110 أسرى من القدس ومناطق داخل أراضي عام 48 ومناطق أخرى أي ما نسبته 20%. الأسرى الأطفال وأكدت الوزراة، أن أكثر من 5000 طفل فلسطيني، اعتقلوا منذ بداية انتفاضة الأقصى حسب ما وثق لدى دائرة الطفولة والشباب، حيث لا زال (391) طفلاً رهن الاعتقال بنسبة 3.8% من إجمالي عدد الأسرى. وبينت أن من الأسرى الأطفال (8) أطفال معتقلين إداريين دون تهمة، و(255) طفلاً موقوفاً بانتظار المحاكمة، و(128) طفلاً محكوماً، و(105) أطفال أسرى مرضى ويحتاجون للعناية الطبية أي ما نسبته 26.8 % من الأطفال. وذكرت أن 99% من الأطفال الذين اعتقلوا تعرضوا للتعذيب، وعلى الأخص عن طريق وضع الأكياس في الرأس والشبح والضرب، وأن قرابة (667) معتقلاً، اعتقلوا وهم أطفال وتجاوزوا سن 18 داخل السجن ولا يزالون في الأسر. الأسيرات وأوضحت الوزارة، أن أكثر من 500 أسيرة، اعتقلن من بداية انتفاضة الأقصى، منهن (118) لا يزلن رهن الاعتقال (1.1% من إجمالي عدد الأسرى والمعتقلين)، و5 أسيرات لم يتجاوز عمرهن 18 عاماً، و3 أسيرات وضعت كل منهن مولدها الأول داخل الأسر خلال انتفاضة الأقصى. شهداء الحركة الأسيرة وحول شهداء الحركة الوطنية الأسيرة داخل السجون والمعتقلات الإسرائيلية، أفادت الوزارة في تقريرها، أن (183) أسيراً استشهدوا، نتيجة التعذيب داخل أقبية التحقيق ونتيجة الإهمال الطبي والقتل العمد بعد الاعتقال، منهم (42) من الإهمال الطبي أي ما نسبته 23%, و(69) نتيجة التعذيب 37.7%، و(72) نتيجة القتل العمد بعد الاعتقال أي ما نسبته 39.3%.وأكدت الوزارة على وجود المئات من الأسرى ممن استشهدوا بعد التحرر، ويرجع ذلك لأمراض السجن والتعذيب و طول فترة الأسر. الأسرى والسنوات التي أمضوها وحول السنوات التي أمضاها الأسرى داخل السجون حتى نهاية العام 2006، ذكرت الوزارة، أن (424) أسيراً أمضوا أكثر من عشر سنوات منهم (64) أسيراً، أمضوا أكثر من عشرين عاماً، و7 أسرى، أمضوا أكثر من 25 عاماً. وبينت أن 57 أسيراً، أمضوا أكثر من 20 عاماً، وأقل من 25 عاماً، وأن 117 أسيراً، أمضوا أكثر من 15 عاماً، وأقل من 20 عاماً، و243 أسيراً، أمضوا أكثر من 10 أعوام، وأقل من 15 عاماً. الأسرى ونوع الحكم وحول الأسرى حسب نوع الحكم، أفادت الوزارة، أن المحكومين يبلغ عددهم 4550 أسيراً بنسبة تبلغ 44.2%، أما الموقوفون فيبلغ عددهم 4830 أسيراً، بنسبة تبلغ 46.9%، والإداريون يبلغ عددهم 920 أسيراً بنسبة تبلغ 8.9%. الأسرى حسب مدة الحكم أما ما يخص الأسرى المحكومين حسب مدة الحكم، فبينت الوزارة، أن 612 أسيراً محكوماً من 50 عاماً وما فوق، و718 أسيراً محكوماً من 15 عاماً وأقل من 50 عاماً، و447 أسيراً محكوماً من 10 وأقل من 15 عاماً، و2773 أسيراً محكوماً من شهر ولغاية أقل من 10 سنوات. الأسرى المرضى وأوضحت الوزارة، أن أن كافة الأسرى، يعانون من أمراض مختلفة نتيجة للظروف القاسية التي تشهدها السجون، حيث بلغ عدد الأسرى الذين يعانون من أمراض مختلفة قرابة (1000) أسير, منهم قرابة (200) أسير، يعانون من أمراض غاية في الصعوبة وبعضها مزمنة مثل القلب والغضروف والمفاصل وضعف النظر والمعدة وأمراض نفسية. التعذيب في السجون الإسرائيلية وقالت الوزارة، إن إسرائيل هي الدولة الوحيدة في العالم، التي جعلت من التعذيب المحظور والمحرم دولياً بكل أشكاله الجسدية والنفسية قانوناً، وشرعته في مؤسساتها الأمنية والقضائية، ومنحته الغطاء القانوني. وبينت أن الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، مارست ضد الأسرى والمعتقلين أكثر من سبعين شكلاً جسدياً ونفسياً منها: الضرب، الوضع في الثلاجة، والشبح، والهز العنيف، والوقوف فترة طويلة، والحرمان من النوم، والحرمان من الأكل، والعزل، والضغط على الخصيتين، وتكسير الضلوع، والضرب على الجروح، واعتقال الأقارب وتعذيبهم أمام المعتقل، والبصق في الوجه، والتكبيل على شكل موزة، والضرب على المعدة وعلى مؤخرة الرأس.إختطاف الوزراء والنواب وأشارت إلى اختطاف قوات الاحتلال العشرات من النواب والوزراء، مؤكدةً أن استمرار اختطافهم واحتجازهم، يعتبر انتهاكاً فاضحاً لأبسط الأعراف والمواثيق الدولية، ويشكل عدواناً سافراً على المؤسسات الشرعية الوطنية وحقوق الإنسان وحصانة النواب والوزراء، وذلك بهدف تقويض السلطة وإضعاف الحكومة. ودعت الوزارة الجامعة العربية والمؤسسات والمنظمات الدولية المعنية والدول الصديقة وكافة أحرار العالم، للتحرك العاجل والحثيث من أجل ضمان الإفراج عن كافة الوزراء والنواب بدون استثناء. ملاحظة : للمزيد من المعلومات أو للحصول على التقرير الشامل والكامل يمكنكم الإتصال بالأخ عبد الناصر عوني فروانة مدير دائرة الإحصاء تليفاكس 2847468- جوال0599  361110 0097 البريد الألكتروني  aferwana@gawab.com  
المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد