آخر الأخبار

إحصائية حول الأسرى الفلسطينيين حتى منتصف فبراير 2006 م

إحصائية حول الأسرى الفلسطينيين حتى  منتصف  فبراير  2006 م

إحصائية حول الأسرى الفلسطينيين حتى منتصف فبراير 2006 م

  قوات الإحتلال الإسرائيلي ومنذ عام 1967م وحتى اليوم اعتقلت ما يزيد عن  ( 650 ألف مواطن فلسطيني ) أي ما يقارب 20 % من إجمالي عدد السكان المقيمين في فلسطين . منهم أكثر من ( 40000 ) أربعين ألف خلال إنتفاضة الأقصى .   أعداد المعتقلين الآن -    ( 9300 ) أسير تقريباً إجمالي عدد الأسرى الآن في السجون والمعتقلات الإسرائيلية. -    و هؤلاء الأسرى موزعين على أكثر من 28 سجناً ومعتقلاً ومركز توقيف .    ويبلغ إجمالي رواتب الأسرى والكنتية التي تصرفها السلطة الوطنية الفلسطينية للأسرى شهرياً من خلال وزارة الأسرى والمحررين أكثر من 3 مليون دولار . وبالإضافة إلى ذلك هناك المئات من الأسرى  يتقاضون رواتب من وزارة المالية كونهم كانوا  يعملون في الأجهزة الأمنية أو في وظائف مدنية في السلطة الوطنية الفلسطينية قبل إعتقالهم .  إجمالي الأسرى منذ ما قبل إنتفاضة الأقصى : ( 560  أسير ) إجمالي عدد الأسرى المعتقلين قبل إنتفاضة الأقصى وما زالوا في الأسر أي ما نسبته  6 %  من إجمالي عدد الأسرى ، وجزء من هؤلاء معتقلين منذ ما قبل اتفاقية أوسلو وما يطلق عليهم الأسرى القدامى وعددهم ( 369 ) ، والجزء الثاني اعتقلوا بعد إتفاقية أوسلو وقبل اندلاع انتفاضة الأقصى  ( 191 ) . و موزعون جغرافياً على النحو التالي:   النسبة المئوية إجمالي عدد الأسرى  قبل إنتفاضة الأقصى المنطقة 50.4 % 282 المحافظات الشمالية ( الضفة الغربية ) 29.8 % 167 المحافظات الجنوبية ( قطاع غزة ) 19.8 % 111 القدس وفلسطينيو 1948 و مناطق أخرى 100 % 560 الإجمالـي   الجزء الأول (  369 أسير) معتقلين منذ ما قبل قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية في مايو 1994م أي ما نسبته   4 %  من إجمالي عدد الأسرى . النسبة المئوية إجمالي عدد الأسرى  قبل إنتفاضة الأقصى المنطقة 40.1 % 148 المحافظات الشمالية ( الضفة الغربية ) 39.3 % 145 المحافظات الجنوبية ( قطاع غزة ) 20.6 % 76 القدس وفلسطينيو 1948 و مناطق أخرى 100 % 369 الإجمالـي   -  والجزء الثاني (  191   أسير)  اعتقلوا بعد اتفاق أوسلو وقبل انتفاضة الأقصى وما زالوا في الأسر، أي ما نسبته  2 %   من إجمالي عدد الأسرى.   إجمالي عدد الأسرى موزعين حسب المنطقة : - ( 9300 أسير ) إجمالي عدد الأسرى الذين لازالوا في الأسر وموزعين كالتالي :  النسبة المئوية لإجمالي عدد الأسرى إجمالي عدد الأسرى المنطقة 87.2 % 8110 المحافظات الشمالية 7.2 % 670 المحافظات الجنوبية 5.6 % 520 القدس وفلسطينيو 1948 ومناطق أخرى 100 % 9300 الإجمالـي   الحالة الاجتماعية للأسرى  : النسبة العدد الحالة الإجتماعية 71.2 % 6806 أعزب 28.8 % 2494 متزوج 100  % 9300 الإجمالـي   الأسـيرات لقد شاركت المرأة إلى جانب الرجل في دورها الوطني والنضالي وفي مقاومة الاحتلال ، ومنذ العام 1967 إعتقلت قوات الإحتلال قرابة ( 10000 ) عشرة آلاف مواطنة ، ومنهن قرابة ( 500 مواطنة ) خلال إنتفاضة الأقصى ، وزجت بهن في زنازين وغرف التحقيق وفي السجون المظلمة ذات الظروف القاسية . وتعرضت المواطنة الفلسطينية لأساليب قمع وتعذيب وحشية وأنواع مختلفة من الضغط النفسي ، ويتعرضن الأسيرات لنفس الظروف القاسية والمعاملة الاإنسانية ويحتجزن في أماكن وظروف لا تليق بالحياة الآدمية ، دون مراعاة لجنسهم أو إحتياجاتهم الخاصة ، و أن شرطة المعتقل والسجانات يقومون دائماً باستفزاز الأسيرات، وتوجيه الشتائم لهن والإعتداء عليهن ، كما يتعرضن للتفتيش العاري المذل، خلال خروجهن إلى المحاكم أو من قسم إلى آخر . لكنها ناضلت وصبرت وصمدت في جه السجن وقساوة السجان  ، وشكلت  الحركة النسوية الأسيرة تجربة مميزة وان تشابكت في تجربتها مع مجمل التجربة الجماعية للأسرى ، لكنها اكثر ألماً ومعاناة ، فهي الام التي أنجبت أطفالها داخل السجن ، وهي الأم التي حرمت من أبنائها ، وهي الطالبة التي حرمت من مواصلة حقها في التعليم ، وهي المرأة التي تعاني المرض في ظل الإهمال الصحي المتبع في سياسة إدارة السجون ، وهي المرأة التي صبرت سنوات طويلة خلف القضبان وهي .. إلخ . ورغم ذلك بقيت الأسيرة الفلسطينية واقفة بعناد وصمود  ولم تهتز قناعاتها الوطنية وإيمانها وانتمائها بقضيتها فتحملت الكثير من التضحيات والآلام لحماية كرامتها وشرفها والدفاع عن وجودها الإنساني بشكل مشرف ، وسجلت تجربة المرأة الفلسطينية أروع وانبل الشهادات التاريخية المليئة بالتضحية والإيثار . الأسـيرات في أرقـام اعتقلت قوات الإحتلال خلال انتفاضة الأقصى قرابة ( 500 ) مواطنة . - 117 أسيرة لا يزلن رهن الاعتقال (  1.2 %  من إجمالي عدد الأسرى  ) . -107 أسيرة من المحافظات الشمالية ،  و6 أسيرات من القدس ، و 4 أسيرات من المحافظات الجنوبية ( قطاع غزة ) - منهن  5 أسيرات لم تتجاوز أعمارهن الـ 18 عاماً . ( 18 ) أسيرة أعتقلن خلال العام الماضي 2005 .   نوع الحكم عدد الأسيرات النسبة محكومة 60 51.3 % موقوفة 51 43.6 % إداري (دون تهمة ) 6 5.1 % الإجمالي 117 100 %   الأطفال الأسرى في السجون الإسرائيلية تقوم حكومة الإحتلال الإسرائيلي  باعتقال الأطفال الفلسطينيين ومحاكمتهم واحتجازهم في سجون ومعتقلات كباقي المعتقلين وضمن ظروف سيئة جداً لا تليق بالحياة الآدمية ، وهذا التصرف يخالف مجموعة كبيرة من القواعد القانونية الدولية والتي أقرها المجتمع الدولي ومن ضمنها المواثيق التي وقعت عليها إسرائيل نفسها, فمنذ بداية الانتفاضة والحكومة الإسرائيلية وقواتها الأمنية والعسكرية بجميع تفرعاتها تنتهج سياسه منظمة تجاه التعامل مع الأطفال الأسرى مثل إجراءات المحاكمة , التعذيب أثناء التحقيق , عدم وجود رعاية صحية ، كما و يعانون من نقص الطعام ورداءته ، ومن فرض الغرامات المالية  ووضعهم في ظروف إحتجاز صعبة للغاية وغير إنسانية تفتقر للحد الأدنى من المعايير الدولية لحقوق الأسرى بشكل عام و حقوق الأطفال بشكل خاص، ومعاملتهم معاملة قاسية ولا إنسانية. ومستقبلهم مهدد بالضياع والدمار حيث أنهم محرومون من مواصلة تعليمهم ومسيرتهم الدراسية ، فهم يعانون من الانقطاع عن الدراسة و من حقهم في التعلم ومواصلة تعليمهم وهذا يؤثر سلباً على مستقبلهم . الأطفال الأسـرى : - أكثر من 4000 طفل اعتقلوا منذ بداية انتفاضة الأقصى ( 28 أيلول 2000 م ) -    319  طفل منهم لا زالوا في الأسر ( ما نسبته 3.4 % من إجمالي عدد الأسرى ) -    ( 13 ) من القدس ، ( 5 ) أطفال من قطاع غزة ، والباقي ( 301 ) من الضفة ،  منهم ( 76 ) نابلس ، ( 73 ) رام الله  ، ( 27 ) الخليل. - ( 207 ) طفلاً منهم اعتقلوا خلال العام الماضي 2005 و( 7) أطفال اعتقلوا هذا العام -    314 منهم ذكور و5 إناث -( 70 ) طفل منهم أي ما نسبته 21.9 % من الأطفال الأسرى مرضى و يعانون أمراضاً مختلفة و محرومين من الرعاية الصحية والعلاج . - ( 99 % ) من الأطفال الذين اعتقلوا تعرضوا للتعذيب وعلى الأخص وضع الكيس في الرأس والشبح والضرب . - ( 164 ) طفل موجودين في سجن التلموند، و (53 في عوفر  ) و( في مجدو27 )  و(18 في النقب ) والباقي موزعين على سجون ومعتقلات أخرى كسجن الشارون والجلمة وعتصيون و المسكوبية وغيرهم . - هناك بين المعتقلين ( 470 ) معتقلاً  اعتقلوا وهم أطفال و تجاوزوا سن 18 داخل السجن ولا يزالون في الأسر نوع الحكم العدد النسبة محكوم 148 46.4 % موقوف وبإنتظار المحاكمة 160 50.2 % إداري ودون تهمة 11 3.4 % الإجمالـي 319 100 %    الأسـرى المحكومين وموزعين حسب سنوات الحكم مدة الحكم عدد الأسرى النسبة من شهر ولغاية أقل من 10 سنوات 2744 61.4  % من 10 وأقل من 15 عاماً 436 9.8 % من 15 وأقل من 50 عاماً 695 15.6 % من 50 عاماً وما فوق 587 13.2 % الإجمالي 4462 100 % الأسرى حسب نوع الحكم   النسبة عدد الأسرى نوع الحكم 48 % 4462 محكوم 8.8 % 820 إداري(دون تهمة) 43.2 % 4018 موقوف 100 % 9300 الإجمالي   الأسرى حسب المدة التي أمضوها : عدد المعتقلين فترة الاعتقال 7 أمضوا أكثر من 25 سنة 28 أمضوا أكثر من 20 سنة وأقل من 25 عاماً 128 أمضوا أكثر من 15 عاماً وأقل من 20 عاماً 253 أمضوا أكثر من 10 سنوات وأقل من 15 عاماً 416 المجموع الكلي لمن أمضوا أكثر من 10 سنوات   الأسرى القدامى : الأسرى القدامى اسم يطلق على الأسرى الذين اعتقلوا منذ ما قبل قدوم السلطة الوطنية الفلسطينية  عام 1994 ولا وزالوا معتقلين لحتى الآن، ويبلغ عددهم ( 369 معتقل )  من مجموع الأسرى ، وأوضاعهم الإعتقالية قاسية للغاية لا تختلف فى شئ عن أوضاع الأسرى بشكل عام، فلا اعتبار لكبر سنهم أوعدد السنين التي أمضوها ، أو للأمراض المختلفة التي يعانون منها ،  و تتعمد إدارة السجن استفزازهم  يومياً من خلال حملات المداهمة والتفتيش المفاجئ للغرف، فى منتصف الليل، كما تقوم إدارة السجن بحملة تنقلات واسعة  بين الأقسام والغرف ومن سجن الى سجن بهدف خلق حالة من عدم الاستقرار والمعاناة النفسية على الأسير ، وزادت ادارة السجون من استخدام سياسة العزل الانفرادي ولفترات طويلة بهدف قتل روح الأسير وإضعافه ، كما تفرض عليهم غرامات مالية لأتفه الأسباب، والعشرات منهم ممنوعين من زيارة ذويهم منذ سنوات بحجج أمنية واهية ، فسنوات السجن وظروفه القاهرة أثرت عليهم وعلى وضعهم الصحي ، في ظل الإهمال الطبي المتعمد من قبل إدارة السجون الأمر الذي أدى ويؤدي إلى استفحال الأمراض لديهم وهذا ما ضاعف من معاناتهم ، و جعل من حياتهم مهددة بالخطر ، الأمر الذي يستدعي بذل قصاري الجهود من أجل إنقاذ حياتم وإطلاق سراحهم كمقدمة لإطلاق سراح كافة الأسرى . ومن هؤلاء القدامى 35  أسيراً  أمضوا أكثر من عشرين عاماً منهم أيضاً سبعة ( 7 ) أسرى أمضوا أكثر من ربع قرن ولا زالوا في الأسر وهم  : ·        سعيد وجيه سعيد العتبة من نابلس ومعتقل منذ 29/7/1977م   أعزب ومن مواليد 1951 م وموجود في سجن عسقلان ·        نائل صالح عبد الله برغوثي من رام الله ومعتقل منذ 4/4/1978م أعزب ومن ومواليد 1957 م وموجود في سجن عسقلان ·        فخري عصفور عبد الله البرغوثي من  رام الله ومعتقل منذ 23/6/1978م متزوج ومن مواليد 1954 م وموجود في سجن عسقلان وقد إلتقى بنجليه قبل شهور في السجن. ·          الأسير العربي / سمير سامي على قنطار من لبنان ومعتقل منذ 22/4/1979م أعزب ومن مواليد 1962 م وموجود في سجن هداريم ·          أكرم عبد العزيز سعيد منصور من قلقيلية ومعتقل منذ 2/8/1979م أعزب ومن مواليد 1962 م وموجود في سجن عسقلان ·          محمد إبراهيم محمود أبو علي من يطا الخليل ومعتقل منذ 21/8/1980م متزوج  ومن مواليد 1956م وموجود في سجن بئر السبع ·        فؤاد قاسم عرفات الرازم من القدس ومعتقل منذ 30/1/1981م أعزب  ومن مواليد 1958م وموجود في سجن هداريم ·        ابراهيم فضل نمر جابر من الخليل ومعتقل منذ 8/1/1982م متزوج ومن مواليد 1954 م وموجود في سجن نفحة ·          حسن علي نمر سلمة من رام الله ومعتقل منذ 8/8/1982م متزوج ومن مواليد 1958 م وموجود في سجن عسقلان ·          عثمان علي حمدان مصلح من نابلس ومعتقل منذ 15/10/1982م متزوج ومن مواليد 1952م وموجود في سجن عسقلان ·          سامي خالد سلامة يونس من المناطق التي احتلت عام 48 من قرية عارة ومعتقل منذ 5/1/1983م  متزوج ومن مواليد 1932 م وموجود في سجن شطة ·          كريم يوسف فضل يونس من المناطق التي احتلت عام  48 من قرية عارة ومعتقل منذ 6/1/1983م أعزب ومن مواليد 1958 وموجود في سجن نيتسان بالرملة ·          ماهر عبد اللطيف عبد القادر يونس من المناطق التي احتلت عام 48 من قرية عارة ومعتقل منذ 20/1/1983م أعزب ومن مواليد 1957 م وموجود في سجن شطة ·        سليم علي ابراهيم الكيال من غزة ومعتقل منذ 30/5/1983م متزوج ومن مواليد 1952 م وموجود في سجن نفحة ·        حافظ نمر محمد قندس من المناطق التي احتلت عام 48 من مدينة يافا ومعتقل منذ 15/5/1984م أعزب ومن مواليد 1958 م وموجود في سجن الرملة ·        عيسى نمر جبريل عبد ربه من مخيم الدهيشة ومعتقل منذ 21 / 10 / 1984 م أعزب  ومن مواليد 1963م وموجود في سجن نفحة ·        محمد عبد الرحيم سعيد منصور  من طولكرم ومعتقل منذ 27 / 1 / 1985 م أعزب ومن مواليد 1960م وموجود في سجن جلبوع ·        أحمد فريد محمد شحادة من مخيم قلنديا في رام الله ومعتقل منذ 16 / 2 / 1985 م أعزب ومن مواليد 1962م ·      محمد ابراهيم محمد نصر من رام الله ومعتقل منذ 11/5/1985م متزوج ومن مواليد 1955م ·      رافع فرهود محمد كراجه من رام الله ومعتقل منذ 20/5/1985 م أعزب ومن مواليد 1961م ·      طلال يوسف احمد ابوالكباش من الخليل ومعتقل منذ 23/6/1985م متزوج ومن مواليد 1955م ·      زياد محمود محمد غنيمات من الخليل ومعتقل منذ 27/6/1985م أعزب ومن مواليد 1965 ·      مصطفى عامر محمد غنيمات من الخليل ومعتقل منذ 27/6/1985م أعزب ومن مواليد 1965 ·      خالد سعدي راشد أبو شمط من نابلس ومعتقل منذ  28/6/1985 أعزب ومن مواليد 1966 ·      عثمان عبد الله محمود بني حسين من جنين ومعتقل منذ 27/7/1985م أعزب ومن مواليد 1967م ·      هزاع محمد هزاع السعدي من جنين ومعتقل منذ 28/7/1985 أعزب ومن مواليد 1967م ·      بشير سليمان أحمد المقت من الجولان المحتلة ومعتقل منذ 12/8/1985م أعزب ومن مواليد 1965 ·        عاصم محمود أحمد والي من الجولان المحتلة ومعتقل منذ 23/8/1985م أعزب ومن مواليد 1967 ·        سيطان نمر نمر والى من الجولان المحتلة ومعتقل منذ 23/8/1985م أعزب ومن مواليد 1966 ·        صدقى سليمان احمد المقت من الجولان المحتلة ومعتقل منذ 23/8/1985م أعزب ومن مواليد 1967 ·        هانى بدوى محمدسعيد جابر من القدس ومعتقل منذ 3/9/1985م أعزب ومن مواليد 1966 ·        محمد احمد عبدالحميد الطوس من الخليل ومعتقل منذ 6/10/1985م أعزب ومن مواليد 1955 ·        نافذ أحمد طالب حرز من غزة ومعتقل منذ 25/11/1985 متزوج ومن مواليد 1955 ·        فايز مطاوع حماد الخور من غزة ومعتقل منذ 29/11/1985 أعزب ومن مواليد 1961 ·        غازي جمعة محمد النمس من غزة ومعتقل منذ 30/11/1985 أعزب ومن مواليد 1958   الأسرى .. قضية فرضت نفسها بقوة في الإنتخابات التشريعية 15 نائبا في المجلس التشريعي الجديد خلف القضبان الأسرى .. قضية فرضت نفسها بقوة في الإنتخابات التشريعية ، فأدرج أسماء (31 ) أسيراً ضمن القوائم والدوائر ، فاز منهم ( 15 أسير ) في هذه الانتخابات ، أي أن ما نسبته  11.4%  من إجمالي أعضاء المجلس التشريعي الجديد ( 132 نائباً ) ، هم نواب موجودين خلف القضبان في سجون ومعتقلات الإحتلال الإسرائيلي .  11 منهم محسوبين على حركة المقاومة الإسلامية وهم : الشيخ حسن يوسف ، محمد جمال النتشة ، الدكتور عمر عبد الرازق ، ابراهيم ابو سالم ، أحمد علي الحاج علي ، فتحي القرعاوي ، حاتم قفيشة ، الدكتور عزام سلهب التميمي ، الصحافي نزار رمضان ، محمد مطلق أبو جحيشة ، خالد طافش ، فيما فاز 3 أسرى محسوبين لحركة فتح وهم : مروان البرغوثي ، أبو علي يطا ، الأسير جمال حويل  .  فيما فاز أحمد  سعدات الأمين العام للجبهة الشعبية في الانتخابات على رأس قائمة الشهيد أبو على مصطفى وهو معتقل في سجن أريحا التابع للسلطة الفلسطينية.   الأسرى حسب الوضع الصحي: قرابة ( 140 أسيراً ) معتقلين منذ  ما قبل إنتفاضة الأقصى  يعانون من أوضاع صحية سيئة ومنهم من يعاني من أمراض القلب والغضروف والمفاصل وضعف النظر. أما الآن فهناك  قرابة ( 1200 أسير ) يعانون من أمراض مختلفة ومزمنة  ، ومنهم من اعتقل وهو مصاب برصاص ولم يقدم له العلاج اللازم مما يعرض حياتهم للموت ، و تفتقر كافة المعتقلات لعيادات مناسبة و للرعاية الطبية الضرورية ، وهناك العشرات من المعتقلين بحاجة لإجراء عمليات جراحية عاجلة وملحة لإنقاذ حياتهم بما فيهم مسنين ، وأطفال ، ونساء رفضت الإدارة نقلهم للمستشفى ، ولا زالت تعالجهم بحبة الأكامول السحرية التي يصفها الأطباء لجميع الأمراض على اختلافها ومدى خطورتها ، حيث تفتقر السجون أيضاً الى أطباء متخصصين  ، وفى حالات كثيرة يتم مساومة الأسير المريض بالإعتراف أو التعامل معهم مقابل تقديم العلاج له.   التعذيب في السجون والمعتقلات الإسرائيلية لا زالت سلطات الاحتلال تمارس أساليب التعذيب المحرمة دولياً ضد الأسرى الفلسطينيين ، فهى الدولة الوحيدة التي تجيز التعذيب وتضفى عليه صفة الشرعية ، و تمارس التعذيب كوسيلة رسمية تحظى بالدعم السياسي والتغطية القانونية ، التى وفرتها المحكمة العليا لأجهزة الأمن الإسرائيلية فى العام 1996 حيث منحت جهاز الشاباك الحق فى استخدام التعذيب وأساليب الهز والضغط الجسدي ضد المعتقلين الفلسطينيين . وتبدأ عملية التعذيب والإرهاب للأسير على الفور حيث يتم اعتقاله بطريقة وحشيه ويتم تكبيله بقيود بلاستيكية قوية ، ووضع رباط على عينية ، وجره إلى الخارج ووضعه في الجيب العسكري ، وغالباً ما يتم الاعتداء عليه بالضرب الوحشي بالهراوات وأعقاب البنادق والدوس عليه بالأقدام والشتم ، حتى وصوله إلى مركز التحقيق والتوقيف ، وكثيراً ما تتم الاعتقالات عن طريق حواجز التفتيش المنتشرة على الطرق ، او اختطافهم من الشوارع و المقاهي و الجامعات والمدارس . وبعد عملية الاعتقال يتم إرسال المعتقلين إلى مراكز التوقيف والتحقيق المنتشرة في أرجاء الضفة الغربية وداخل إسرائيل، ويتعرض الأسير في مراكز التوقيف والتحقيق هذه إلى اشد أنواع التعذيب لانتزاع اعترافات منه بالقوة . ونادراً أن لا يتعرض من يعتقل لأحد أشكال التعذيب مع الإشارة إلى أن هناك أساليب تعذيب أخرى محرمة دولياً  لا زالت تمارس ضد الأسرى ، مع الملاحظة أن عدد كبير من الأسرى يتعرضون لأكثر من نوع من أنواع التعذيب في آن واحد . نسبة الأسرى حسب شكل التعذيب الذي تعرضوا  له شكل التعذيب النسبة تعرضوا للضرب 98 % وضعوا في الثلاجة 60 % تعرضوا للشبح  89 % الوقوف لمدة طويلة  94 % الحرمان من النوم 95 %   شـهداء الحركة الوطنية الأسـيرة ووفق ما هو موثق لدى دائرة الإحصاء : ( 181 أسيراً ) استشهدوا بسبب التعذيب أو القتل بعد الإعتقال أوالإهمال الطبي وآخرهم كان الشهيد الأسير جواد عادل أبو مغصيب  ( 18 عاماً ) في معتقل النقب الصحراوي  وذلك نتيجة الإهمال الطبي ، ومن الجدير ذكره أن الشهيد أبو مغصيب هو من دير البلح بقطاع غزة وكان قد اعتقل بتاريخ 21/12/2002 م ، وهو من مواليد 1987 ، أي حينما أعتقل كان طفلاً عمره 15 عاماً ، وكان يقضي حكماً بالسجن 33 شهراً ، واستشهد بتاريخ 28/7/2005 .   النسبة المئوية عدد الشهداء سبب الوفاة 38.7 % 70 شهيداً التعذيب 22.1 % 40 شهيداً الإهمال الطبي 39.2 % 71 شهيداً القتل العمد بعد الإعتقال 100 % 181 شهيداً الإجمالـي   توزيع شهداء الحركة الوطنية الأسيرة حسب المنطقة النسبة عدد الشهداء المنطقة 32.6 % 59 قطاع غزة 67.4 % 122 الضفة الغربية ومناطق أخرى 100 % 181 الإجمالـي هناك المئات من الأسرى إستشهدوا بعد التحرر بأيام أو بشهور وسنوات بسبب آثار التعذيب والسجن وسياسة الإهمال الطبي المتبعة في السجون الإسرائيلية المصدر: جمعية حسام  
المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد