آخر الأخبار

مقابل بضعة شواقل..إدارة تلموند تجبرالأطفال الأسرى على العمل

مقابل بضعة شواقل..إدارة تلموند تجبرالأطفال الأسرى على العمل

مقابل بضعة شواقل..إدارة تلموند تجبرالأطفال الأسرى على العمل

  بينما تتدعي حكومة الاحتلال الاسرائيلي باهتمامها في حقوق الانسان وحقوق الاطفال وتتباهى بانها دولة تحترم القانون الدولي الي ان انها تثبت من جديد انها تضرب بعرض الحائط كافة المواثيق و الأعراف الدولية  ففي رسالة وصلت الى مركز الاسرى للاعلام من الاسرى الاطفال في سجن تلموند اكدوا خلالها ان ادارة سجن تلموند الاسرائيلي تعمل على استغلالهم من خلال اجبارهم على ممارسة اعمال "السخرة  واجبارهم على العمل لمدة ثماني ساعات لقاء حصوله على بضعة شواقل يوميا.   ووفقا للرسالة  فقد أكد أحد الاطفال بان ادارة السجن اقدمت على تخصيص دورس للاسرى الاطفال في اللغة العبرية حيث تقدم مجندة بالزي العسكري ثلاث حصص اسبوعيا للاسرى المعتقلين في ذلك السجن. وقال  الاسير الطفل م . س من سجن تلموند  " ان ادارة السجن تجبر جميع الاسرى في سجن تلموند على العمل ثماني ساعات مقابل اجر زهيد" موضحا انه كان من بين هؤلاء الاسرى الاطفال الذين اجبروا على العمل داخل السجن. وتابع يقول" ان الجنود الاسرائيليين يأتون الى الغرف الساعة السابعة صباحا ويجبروننا على الخروج منها حيث يقومون بتقييد ارجلنا بالسلاسل ومن ثم يجروننا الى داخل نفق تابع للسجن مخصص لتأدية العمل فيه "موضحا انه يجب على كل اسير ان يقوم بتعبئة وتغليف ملاعق بلاستيكية داخل صناديق مخصصة لها حيث يمضي الاسير طيلة الوقت وهو واقف على قدميه اثناء تأدية العمل تحت حراسة الجنود. و اوضح الاسير ايضا ان ادارة السجن تقوم بتحويل "الاجور" التي يتلقاها الاطفال الى حساب كل اسير فيما يعرف بـ "الكانتينا "، مؤكدا ان غالبية الاسرى داخل السجن كانوا يجبرون على العمل. وقال الاسير ايضا ان احد الاسرى كان يعاني من كسر في يده اجبره الجنود على الخروج من الغرفة والتوجه الى العمل دون أي اعتبار لما الم به من معاناة ". ويبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في سجن تلموند قرابة 376 اسير فلسطيني، ويؤكد الاسير ان عدد الاسرى يصل فعلا الى هذا الرقم موضحا ان هذا السجن مخصص للاسرى صغار السن مشيرا الى انه كان في السجن شاب يعتبر اكبر المعتقلين سنا ولا يزيد عمره 22 عاما. وفي الوقت الذي تمارس فيه ادار السجن اجبار الاسرى الاطفال على ممارسة اعمال السخرة في ذلك السجن فانها تقدم لهم وجبتين من الطعام الاولى عند الساعة الحادية عشرة قبل الظهر والثانية عند الساعة السادسة مساء. وتقتصر معاناة هؤلاء الاسرى الاطفال على اداء العمل وقلة الطعام حيث يجبرهم السجانون على النوم فوق اسرة من الباطون الجاهز حيث تخصص اربعة اسرة في كل غرفة وتقدم للاسير فرشة بسمك (5)سنتمترات تقريبا. واكدت مصادر فلسطينية ان اجهزة الامن الاسرائيلية تستخدم وسائل عديدة لتجنيد الاطفال للعمل لصالحها في التجسس ونقل المعلومات عن النشطاء الفلسطينيين، الامر الذي يحمل مخاطر حقيقية على حياة هؤلاء الاطفال وتشويه طفولتهم من خلال زجهم في المواجهة . وتحذر مصادر حقوقية من اتباع هذه السياسة المدمرة على حياة الاسرى الاطفال ونفسيتهم اضافة للظروف الصعبة التي يتعرضون لها خلال فترة الاعتقال. ووفقا لتقرينا في مركز الاسرى للاعلام  عن شهر تموز  يوجد اكثر من 376 طفلا اسيرا في سجون الاحتلال وان 200 طفل بعضهم يقل عمره عن 16 عاما يتعرضون لابشع انواع الاستغلال و الاهانة .    الأسرى نت
المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد