آخر الأخبار

هيئة الأسرى : الاسير الشهيد فارس احمد محمد بارود في سطور

هيئة الأسرى: إستشهاد الاسير فارس بارود في سجون الإحتلال

اعلنت هيئة شؤون الاسرى والمحررين عن إستشهاد الاسير فارس بارود (51 عامًا) من مخيم الشاطئ غرب غزة، داخل سجون الإحتلال، وذلك بعد وقت قصير على نقله من معتقل ريمون الى إحدى المستشفيات الإسرائيلية.

وقالت الهيئة ان الظروف والاسباب التي ادت الى إستشهاد الاسير بارود لم تتضح بعد، ولكنه تعرض الى إهمال طبي متعمد خلال السنوات الماضية، ولم يقدم له الرعاية الطبية التي كان من المفترض أن توفر له داخل الاسر.

وحملت الهيئة إدارة سجن ريمون وحكومة الإحتلال المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة، والتي تضاف الى سلسلة جرائم الإحتلال بحق اسرانا، وبذلك يرتفع عدد شهداء الحركة الاسيرة الى 218 شهيدا.

يذكر ان الاسير بارود معتقل منذ 23/3/1991 ، ومحكوم بالسجن المؤبد بتهمة قتل مستوطن، وكان من المفترض إطلاق سراحه مع الدفعة الأخيرة من الأسرى القُدامى الذين تعهد الاحتلال بإطلاق سراحهم خلال صفقة إحياء المفاوضات أواخر عام 2013، إلا أن الاحتلال علّق الإفراج عن الدفعة الرابعة ، والتي تضم 30 أسيراً، ورفض إطلاق سراحهم لأسباب سياسية.

الشهيد فى سطور

v    اعتقل بتهمة قتل مستوطن وحكم عليه بالمؤبد.

v    عانى منذ سنوات من وضع نفسي خاص، ولم يقدم له الرعاية المطلوبة.

v    من عمداء الاسرى المعتقلين قبل اتفاق أوسلو.

v    من الأسرى الذين كان من المفترض ان يتم الإفراج عنهم من الدفعة الرابعة للاسرى القدامى الذين تراجع الإحتلال عن الإفراج عنهم بعد تفاهمات 2013.

v    بإستشهاده يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة الى 218.

v    اصيب بنزيف داخلي بتاريخ 18/11/2018، وتم نقله الى مستشفى سوروكا مغمى عليه وخضع لمنظار، وتبين بأنه يعاني من اشكالية بشريان يغذي الكبد وتم استئصال هذا الشريان وجزء من الكبد.

v    يعاني من حرمان من الزيارات منذ العام 2000.

v    أستشهد بعد نقله اليوم من معتقل ريمون الى مستشفى سوروكا.

v    بإرتقائه اليوم يرتفع عدد شهداء الحركة الأسيرة الى 218.

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق

المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد
الصور المزيد