آخر الأخبار

جمعية حسام تحمل الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الاسير بارود

حملت جمعية الاسرى والمحررين "حسام" إدارة سجون الاحتلال المسؤولية الكاملة عن استشهاد الاسير فارس بارود (51 عاما) من مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة ، بعد وقت قصير على نقله من معتقل "ريمون" إلى مستشفى "سوروكا" الإسرائيلي .

وأوضحت الجمعية بأن الأسير بارود يتعرض منذ سنوات إلي جريمة الاهمال الطبي المتعمد والمماطلة في تقديم العلاج المناسب له ، الامر الذي شكل خطورة حقيقية علي حياته وأدى إلي استشهاده .

وأكدت الجمعية أن استشهاد الأسير بارود يدق ناقوس الخطر إزاء تصاعد سياسة الاهمال الطبي بحق الاسرى المرضى داخل سجون الاحتلال ، خاصة في ظل الزيادة الملحوظة في أعداد الشهداء من ضحايا هذه السياسة التي يستخدمها الاحتلال لقتل الاسرى قتلا بطيئا وصامتا ..

وحذرت الجمعية من سياسة الصمت الذي تنتهجها المؤسسات والجمعيات الدولية الراعية لحقوق الانسان والتي يقتصر دورها في اصدار بيانات الاستكار والتعبير عن القلق دون ان يرتقي الي مستوى الجرائم المرتكبة بحق الاسرى الفلسطينيين والتي تستوجب ان تتحرك هذه المؤسسات لممارسة أقسى درجات الضغط علي الاحتلال لوضح حد لتغوله الواضح والفظ علي حقوق الاسرى التي اوجبتها القوانين الدولية وابرزها الحق في العلاج .

يذكر بأن الأسير الشهيد بارود اعتقل بتاريخ 23/3/1991، وهو محكوم بالسجن المؤبد بتهمة قتل مستوطن، وعانى من حرمان الزيارات منذ عام 2000، وكان من المفترض إطلاق سراحه مع الدفعة الأخيرة من الأسرى القُدامى الذين تعهد الاحتلال بإطلاق سراحهم خلال صفقة إحياء المفاوضات أواخر عام 2013، إلا أن الاحتلال علّق الإفراج عن الدفعة الرابعة التي تضم 30 أسيرا، ورفض إطلاق سراحهم لأسباب سياسية.

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق

المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد
الصور المزيد