آخر الأخبار

10 آلاف متظاهر في تل أبيب ضد "الفساد الحكومي"

خرج أكثر من 10 آلاف متظاهر وسط تل أبيب للاحتجاج على مشاريع قوانين تعرقل تحقيقات الشرطة الإسرائيلية في ملفات فساد تحوم حول نتنياهو ومقربين منه وفق ما ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية.

وخرجت مساء اليوم في تل أبيب للأسبوع الثاني على التوالي مظاهرة ضد "الفساد الحكومي" بمشاركة الآلاف الذين يطالبون بعدم عرقلة تحقيقات الشرطة الإسرائيلية في ملفات فساد تحوم حول نتنياهو، والمعروفة إعلاميا بملفات 1000،2000،3000، و4000.

ومن بين الهتافات التي أطلقها المتظاهرون "لن نتراجع حتى تستقيل"، "نتنياهو إلى السجن بأفعالك"، "نتنياهو ضد الدولة" وغيرها من الشعارات. كما وبرز من بين الشعارات التي رفعت "الفاسدون الى البيت".

وتأتي هذه الاحتجاجات في أعقاب مشاريع قوانين تم إعدادها من قبل أعضاء الائتلاف الحكومي في إسرائيل، تهدف الى عرقلة عمل الشرطة الإسرائيلية في ملفات التحقيق، ومن بين هذه المشاريع، مشروع قانون "التوصيات" التي ينص على منع الشرطة الإسرائيلية بتقديم لائحة اتهام ضد أي رئيس وزراء إسرائيلي إذا تم إثبات تورطه بقضايا فساد، إلا بعد انتهاء فترة ولايته رئيسا للحكومة.

كما وبادر عدد من نواب الكنيست من الائتلاف الحكومي لطرح مشاريع قوانين تثير خلافات داخل الائتلاف الحكومي، وكان من بينها مشروع قانون ينص على سجن أي صحفي يقوم بتسريب معلومات أو إفادات تقدمت للشرطة في إطار التحقيقات التي تجريها. وكان خصوصا مشروع قانون التوصيات قد شهد نقاشا محتدما بعد أعضاء الائتلاف الحكومي، فيما قرر الائتلاف فيما بعد عدم طرحه أمام الكنيست للتصويت عليه.

والمظاهرة المركزية في تل أبيب تأتي الى جانب مظاهرات أخرى انطلقت في بعض المدن في إسرائيل تزامنا مع مظاهرة تل أبيب.

وفي أول رد فعل على الاحتجاجات، هاجم حزب الليكود الحاكم المظاهرات في بيان جاء فيه "بدلا من توحيد الشعب كله وراء القدس والتأكيد أمام العالم أننا جبهة موحدة، يعجز اليسار عن كبح جماح نفسه ويفضل تعزيز الانقسامات". وأضاف البيان "فيما يتولى نتنياهو مهمة الدفاع عن اسرائيل في مجابهة الحملات ضد إعلان ترامب، وفي الوقت الذي تجري فيه مظاهرات في العالم العربي يتم فيها حرق اعلام اسرائيل والولايات المتحدة، هناك مظاهرة يسارية في تل ابيب".

تجدر الإشارة الى أن تطورات دراماتيكية طرأت على ملف التحقيق رقم 1000، بعد تقديم إفادات تعزز شكوك الشرطة في التحقيقات ضد نتنياهو في تقديم تسهيلات لرجال أعمال مقابل الحصول على السجائر والشمبانيا بعشرات آلاف الشواكل، فيما تستمر التحقيقات في ملف شراء الغواصات الألمانية الذي تشتبه الشرطة أن مقربين من نتنياهو حصلوا على رشاوى مقابل التوقيع على الصفقة. ولا يزال ملف التحقيق 4000 غير واضح المعالم ويسري تحت تكتّم شديد.

تعليقك على الموضوع

تم ارسال التعليق

المكتبة المرئية

شاهد مؤتمر مركز الأسرى للدراسات د رأفت حمدونة

المكتبة الصوتية
  • دحية الأسرى / كلمات د. رأفت حمدونة
  • قهر السجن / كلمات د. رأفت حمدونة
  • فى تحريرك يا غزة / كلمات د. رأفت حمدونة
  • حررنا - عبد الفتاح عوينات
  • صرخة مارد
الصور المزيد